عمان عيوننا وقلوبنا ….

0
3490

عمان دولة عريقة ذات عمق وجودي بعيد ليست وليدة اليوم ولا حدثة السن لم تكن على الهامش او على قارعة الطريق بل تصنع الحدث الإيجابي في الإقليم والعالم.

عمان كيان سياسي أصيل قائم في الجزيرة العربية قبل ميلاد كثير من الدول.
لذلك تعج المصادر الجغرافية والتاريخية وكتب الرحالة العرب والعجم وكتب المستشرقين بذكر عمان دون غيرها في الجزيرة العربية ولا ننسى أيضا اليمن فهما الدولتان العميقتا الوجود في هذه الجزيرة.

عمان ذات إرث تاريخي وحضاري ولها رصيد ثقافي مادي ومعنوي كبير.
عمان الواقعة في أقصى جنوب شرق الجزيرة العربية هي الأم والمركز لعمان الكبرى التاريخية التي شملت أجزاء واسعة من آسيا وأفريقيا والهند والسند بل بلغ من امتدادها أن صار لها عاصمتان مسقط في آسيا وزنجبار في أفريقيا.

عمان انطوى تحت لواء حكم أئمتها وسلاطينها شعوب كثيرة نظرا لامتدادها وحمدت تلك الشعوب مسيرة وسيرة ولاة أمر عمان من حيث المساواة والعدل وعدم التمييز على أسس قومية أو عرقية أو دينية ومن يقرا عن سلاطين عمان وأئمتها وعن قضاتهم وحاشيتهم يجد أن مجالسهم ومدارسهم والقضاة من مختلف القوميات والأفكار.

اذا ذكرنا حضارات العراق من آشور وسومر وأكاد فلا يمكن إلا أن نذكر عمان المعاصرة لها والمسماة آنذاك مجان وتجارة النحاس والسفن والصواري.

واذا ذكرنا حضارة فارس ذكرنا حضارة عمان المعاصرة لها والمسماة آنذاك مزون.

عمان الفينيقيين وصور العمانية تحاكي صور الجنوب لبنانية .

عمان يكفيها شرفا ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم اختصها من بين ثلاث حضارات بخطاب وهذه الحضارات القائمة عمان وفارس والروم والقبط بمصر لذلك كتب النبي كتبا إلى هرقل عظيم الروم وكسرى فارس وعظيم القبط بمصر وعبد وجيفر ملكي عمان  إذ لم تكن هناك في الخليج دول قائمة غيرها.

عمان ورد اسمها في نصوص الحضارات المشار إليها وتبين صلة عمان بها والتجارة البينية القائمة معها.

عمان ورد اسمها في النصوص الشرعية وبعض من العلماء فسر قول الله تعالى {وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق} قيل عمان.

وورد في الحديث ان النبي أرسل رسولا إلى قوم فضربوه فرجع إلى النبي وشكا القوم فقال له النبي {  لو أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك } وهذا وسام من النبي لأهل عمان وشهادة لم ينلها غيرهم وهذا يفسر سر هذه المنظومة القيمية والأخلاقية التي عليها الساسة والشعب من أهل عمان.

إن الحديث يفسر لنا سر جنوح السياسة العمانية إلى مبدا السلام كخيار استراتيجي وليس تكتيكيا او دبلوماسيا أو مجاملة.

إن الحديث يفسر لنا سر تجنب القيادة العمانية الانخراط في فتن العالم بل يعمل ولاة أمر عمان على إنهاء التوترات ويتجنبون إشعال الفتن بل ينشطون في المصالحات والوساطات.

عمان فريدة قيادة وأمة في العلاقات مع الاخرين لا قطيعة مع أحد ولا عداء على أحد وعلاقات دبلوماسية متوازنة مع الدول الإقليمية والدولية.

ليس واردا في سياسة السلطنة أن تكون همزة قطع بالمفهوم السياسي في علاقاتها الدبلوماسية بل لا تعرف الدبلوماسية العمانية إلا همزات الوصل بالمفهوم السياسي.

لذلك لا تقطع علاقات ولا تسحب سفراء ولو سحب العالم كله السفراء كما هو الشأن مع مصر أيام اتفاقية كامب ديفيد وبعد حين ثبت للدول العربية صواب المنهج العماني فأخذت به من بعد ما عابته.

العمانيون مدعوون أن يقرأووا عن بلادهم ويفاخروا بكل موروث عماني .

على أهل عمان إن يفاخروا بقيادة جلالة السلطان فقد جنب عمان الفتن طوال فترة حكمه رغم اشتعال العالم العربي بالفتن.
على أهل عمان أن يفاخروا بقيادة جلالة السلطان الذي تمكن أن يعبر بسفينة عمان بر الأمان رغم حربي الخليج الأولى والثانية .

تمكن جلالة السلطان من بناء عمان ويكفي أنه كان سببا في استقرار البلاد بينما تسلم أمرها وكثير منها فتن وقلاقل.

حول السلطان قابوس الولاء للدولة بدل صراعات قبلية ساهمت في تهجير أهل عمان وذهاب هيبتها وطمع غيرها بها.

دامت عمان آمنة مطمئنة مستقرة ودام جلالة السلطان صمام أمن عمان

كتبه/ دكتور إسماعيل بن صالح بن حمدان الأغبري