تحقيق استدامة إنتاج العسل في محافظة الظاهرة

0
232

بلغت كمية إنتاج العسل المحلي خلال العام الماضي 2023 بولايات محافظة الظاهرة حوالي 56.3 طنا، (33.8 طن عسل سمر، 22.5 طن عسل سدر) وتقدر قيمتها السوقية بأكثر من 920800 ألف ريال عمان.

ومن المتوقع ان تزيد كمية الإنتاج من نحل العسل خلال الموسم القادم على مستوى ولايات المحافظة نظرا لوجود الغطاء النباتي نتيجة هطول الأمطار بشكل متكرر خلال الفترة الماضية.

وتشير الأرقام بالمديرية العامة للثروة الزراعية وموارد المياه بمحافظة الظاهرة أن عدد النحالين المسجلين بالمديرية حتى نهاية العام الماضي 2023 بلغ 948 نحالا، يمتلكون 22544 خلية نحل.

وخلال العام الماضي استفادة 10 أسر من مشروع “تربية وإنتاج نحل العسل لدى المرأة الريفية”- والذي يأتي ضمن برنامج “من بيتي” الممول من جمعية دار العطاء ويهدف إلى تمكين المرأة من أسر الضمان الاجتماعي وذوي الدخل المحدود والباحثات عن العمل من خلال تقديم التدريب الفني في عمليات النحل الأساسية.

وحظيت محافظة الظاهرة أيضًا بدعم من بنك التنمية، حيث تم خلال العام الماضي 2023 تمويل 25 مشروعًا لتربية نحل العسل خلال العام الماضي. يهدف هذا التمويل إلى دعم الشباب العماني الراغب في تأسيس أو تطوير أنشطتهم في مجال تربية النحل وإنتاج العسل، مما يعزز الاقتصاد المحلي ويوفر فرص عمل جديدة.

ومن جانب آخر بلغ عدد أنشطة محالّ بيع مستلزمات النحل المرخصة من قبل بلدية الظاهرة في 2023 حوالي 13 نشاطا حيث تلقى هذه الأنشطة تفاعلا إيجابيا مع ازدياد الاهتمام بالنحل والعسل ومنتجاتهم.

وسعيا منها في تطوير مشاريع نحل العسل لدى المرأة الريفية قامت لجنة التنمية الاجتماعية بولاية عبري بالتعاون مع المديرية العامة للثروة الزراعية وموارد المياه بمحافظة الظاهرة بتقديم الدعم لعدد من النساء يتضمن أجهزة ومعدات النحل وذلك في إطار مشروع دعم وتسويق المنتجات الزراعية للمرأة الريفية بولاية عبري الذي يهدف إلى دعم مشاريع المرأة في المجالات الزراعية وتعزيز مستوى الدخل المعيشي.

تعمل المديرية العامة للثروة الزراعية وموارد المياه بمحافظة الظاهرة على تطوير قطاع نحل العسل في ولايات المحافظة من خلال توفير التدريب والمعلومات والتوجيه حول تربية النحل وإدارة الخلايا وصحة النحل، بالإضافة إلى التوجيه حول استخدام التقنيات الحديثة والممارسات المستدامة في تربية نحل العسل.

الجدير ذكره تعتبر مهنة تربية نحل العسل من المهن العمانية القديمة، وأحد مصادر الدخل الرئيسية للعديد من الأسر التي تعمل في هذا المجال، وهي تساهم في دعم الاقتصاد الوطني من خلال تلبية حاجة السوق المحلية من العسل العماني وتصدير الفائض منه إلى خارج السلطنة