بلدية ظفار ودورها الريادي

0
198

بالامس اسدل الستار على مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي بمدينة شرم الشيخ السياحيةحيث شاركت اكثر من خمسة وعشرون دولة حول العالم وما يقارب 300 فنان عربي وعالمي وكان للسلطنة مشاركة فعالة من خلال تقديم عرض مسرحي لفرقة الشرق والتي حصدت من خلاله جائزتين مستحقات كذلك نافست على جائزة افضل عرض وافضل ممثل كما تم تكريمي مع الرواد والمكرمون من دول عربية واجنبية وهذا اول تكريم لمسرحي عماني ضمن مهرجان دولي وفي نفس السياق كان للسلطنة حضور من خلال لجان التحكيم بمشاركة الدكتور سعيد السيابي في احد لجان التحكيم لمسابقة عروض الشارع ولكن الأجمل من كل هذا هو علم السلطنة وشعار الدولة الذي علق بالشوارع الرئيسية ومراكز الثقافة مع شعار بلدية ظفار في مختلف الإعلانات والبوسترات مما جعل الضيوف يتسائلون عن طبيعة السياحة في السلطنة وظل الوفد العماني يروج لكل مقومات السياحة لدينا في السلطنة ويرد على استفسارات الضيوف بالأخص الاوربيين منهم في كيفية زيارة السلطنة كل هذه الحفاوة بالفنان العماني وبالسلطنة والترويج لها لم يكن من فراغ بل هو نتيجة عقلية إدارية ونظرة بعيدة المدى للمسؤولين في بلدية ظفار وعلى رأسهم سعادة الدكتور أحمد الغساني رئيس البلدية وايضا دائرة الفعاليات والتوعية بالبلدية عندما قامو بدعم هذا المهرجان من خلال دعم بسيط لا يذكر والدخول كشريك استراتيجي في انشطة وبرامج المهرجان وتبادل الخبرات والرؤى حول تنظيم مثل هذه الفعاليات العالمية
شيء بسيط اعطى للسلطتة حضور ثقافي واعلامي وسياحي وروج لكل محافظات عمان بشكل غير مباشر
هكذا هي العقليات التي تفكر خارج الصندوق وتبحث عن اليات مبتكرة للترويج لكل مقومات السياحة لدينا وتعطي ثقل ووزن لأبنائنا عندما يتواجدون بمثل هذه المهرجانات فقد كان الوفد العماني رافع رأسة شامخ تعلوه الابتسامه وهو يرى اسم عمان مكتوب في كل مكان

واليوم نحن بحاجه ماسة الي مثل هذه المهرجانات بداخل السلنطة ونحتاج الي مؤسسات سواء كانت حكومية او خاصه تدعم وتقف خلف الفنان والمثقف العماني فكم من شخصية لدينا وصلت الي العالمية وفازت بجوائز مرموقة
وكم من فنان عماني حصد المراكز الاولى اقليميا ودوليا حيث منذ ايام اعلنت الهيئة العربية للمسرح اختيار مسرحية سدرة الشيخ لفرقة صلالة ضمن افضل عشرة عروض عربية لعام ٢٠٢٤ لتشارك بمهرجان المسرح العربي دورة بغداد مطلع العام القادم وهي اول مشاركة للسلطنة في المسابقة الرسمية للمهرجان منذ بدايتة هذه الانجازات المتتالية تثبت ان ابناء السلطنة مبدعين ومتقدمين على اقرانهم ممن سبقونا في هذه المجالات مهما كان الدعم المقدم لهم متواضع فالسر يكمن في هذه الطاقات العمانية المتوهجة القادرة على تجاوز الاخرين وتحقيق النجاج واخيرا كل هذا يحتاج الي تسليط الضؤ علية من خلال وسائل الإعلام العمانية التي نرى انها مبتعدة قليلا عن مثل هذه الإنجازات ولا تعطيها حقها في النشر والظهور وحتى تتضح الصورة للقارئ
فكم صحيفة داخل السلطنة كتبت عن هذه المشاركات وهل بث الخبر في النشرات التلفزيونية وهل احتفل الإعلام العماني بكل هذه الإنجازات هذه الاسئلة اعتقد لن نجد صعوبة في الرد عليها لانها واضحه للمتابع الكريم
بينما هناك اكثر من عشر صحف وقنوات اذاعية وتلفزيونية مصرية تحدثت عن هذه الإنجازات
خلاصة القول شكرا لبلدية ظفار هي من وقفت من سنوات طويلة مع الفنان المسرحي العماني والشكر موجه لها كونهامن المؤسسات الحكومية التي ليس لديها علاقه مباشرة مع الفنانين او المثقفين ولكنها تقف خلفهم حتى خارج الوطن ولا عزاء للبقية

عماد محسن الشنفري