جمعية المرأة العمانية بالعامرات  تحتفل بيوم المرأة العمانية

0
53

العامرات / عبدالله الرحبي

احتفلت جمعية المرأة العمانية  بالعامرات  بيوم المرأة  العمانية بحضور رئيسة الجمعية أسماء بنت محمد  الرحبي وعدد من عضوات الجمعية من النساء المدعوات وقد تضمن الحفل عددا من الفقرات والكلمات التي أبرزت الاهتمام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم-حفظه الله ورعاه- بتمكين المرأة في كل المجالات، إضافة إلى تكريم عدد من عضوات الجمعية البارزات ثم فاطمة الغساني عضوة بالجمعية .

أكدت فيها أن الاحتفال بيوم المرأة العمانية في السابع عشر من أكتوبر من كل عام يعد فرصة لاستذكار الإنجازات الوطنية التي ساهمت فيها منذ انطلاق النهضة المباركة، والتي تحققت بفضل الله سبحانه، ثم للحرص السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- على تعزيز مكانة المرأة مجتمعيا وتمكينها علميا ووظيفيا حتى وصلت إلى ماهي عليه الآن من علو المكانة، وعظم الشأن، لتخدم وطنها في مختلف المجالات، وتساهم في رقيه وتطوره.

وقالت: إن يوم المرأة العمانية وبقدر كونه في المقام الأول تكريم سام لها، وتقدير من المقام السامي لإسهاماتها الجليلة في شتى ميادين العمل والعطاء، يعتبر كذلك منارة مضيئة تنير أمامها الطريق لتمضي قدما، بخطى واثقة نحو المستقبل الواعد، والغد المشرق بالتطلعات الطموحة والآمال العريضة.

بعد ذلك ألقت  قصيدة شعرية تتحدث عن مكرمات الدولة   تجاه المرأة  في كل الميادين ثم شاهد الجميع عرضا لمادة فلمية حوي على أعمال الجمعية وما تم تنفيذه من نشاطات مختلفة  يوثق رحلة المرأة العمانية في دروب العطاء والإنجاز  واستمع الجميع لمحاضرة هامة حول المرأة والجهاد تتطرق الي أهمية تزويد المرأة بالعلم والمعرفة لما له من أثر ايجابي في تكوين أسرة متحلية بالقيم وبالاتحاهات النبيلة

وشمل الحفل ايضا على معرضا للأسر المنتجة بمشاركة 20 أمراه  حوي  المعرض على مجموعة من منتجات الاسر  من كماليات وبخور وأكسورات و مشغولات يدويه متنوعة يعكس عطاء المرأة العمانية حتي الغير العاملة فالمرأة بالمنول منتجة وحريصة على العمل وان  تقف بجانب الرجل .

وقالت رئيسة الجمعية بالعامرات أسماء الرحبي سعيد نحن هنا بالعامرات بالاحتفاء بيوم المرأة وأن نشارك جميع العمانيات بهذه المناسبة التي تفضل بها المقام السامي وخصص يوم 17 من أكتوبر يوما للمرأة   وتجديد الولاء لباني نهضتها الحديثة. وتابعت: إن ما حققته المرأة العمانية من إنجازات وخلال ٤٨ عاما من عمر النهضة المباركة، يؤكد زخم الموروث الحضاري والإنساني لها عبر الأزمان، الذي أتسم بمعاني الجد والاجتهاد وصور المثابرة والعطاء في هذه الأرض الطيبة، مما مكنها أن تكون الآن في مركز متقدم بين نظيراتها على مستوى العالم.

وحري بنا أن نستذكر بمشاعر الفخر والاعتزاز مساهماتهن وعطائهن وإخلاصهن لهذا الوطن العزيز وقائده المفدى- رعاه الله – ورفعت في ختام كلمتها أسمى آيات الشكر والامتنان للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – أبقاه الله- على الاهتمام والرعاية الأبوية المتواصلة المستمرة للمرأة العمانية، وتخصيص يوم للمرأة العمانية، يتجدد بدلالاته ومعانيه في كل عام من أعوام هذه المسيرة الظافرة.