سُفراء الفن 1

0
218

سفير الفن التشكيلي | جمعة الحارثي  

الفن بمعناه العام المختصر هو التعبير الإنساني الذي يجسده الفنان في صورة أو رسمة أو يقوم بتشكيل ذلك التعبير إلى أشكال مختلفة حسب الخيال الذي يتوفر لديه .

سفيرنا اليوم هو الفنان التشكيلي القدير| جمعة الحارثي من العاصمة العمانية مسقط الحائز على جائزة تصميم شعار الهيئة العامة للصناعات الحرفية في عام 2006م .

تعددت مواهبه بالرسم والتصوير والتصميم في مراحل الفن الواقعي والتجريدي ، وإستهدف المناظر الطبيعية والمعمار العماني الأصيل والمفردات التراثية وتشكيل الحروف والرمز ، حيث إلتحق بعد تخرجه من المرحلة التعليمية بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية ، وإنتسب إلى عضوية مرسم الشباب في العام 2000م ومن بعدها عضوا أساسيا في النادي الثقافي العماني .

لم تكف أنامله مطالِبةً خياله الواسع في أن يُبدع في فنه ويظهر مشاركاته المحلية بمعارض الجمعية المنتسب إليها منذ عام 1995م ، وعارضاً لوحاته الفنية عاصراً ومتنوعا لمواهبه بمعارض الفنون التشكيلية في مهرجان خريف صلالة كل عام ، والمعارض المشتركة التي أُقيمت في بيت البرندة وبيت مزنة والمجمعات التجارية .

طامحاً أن ينال الفرصة للتحليق بالمشاركات الدولية وليست فقط المحلية ، سيرته الفنية الخالدة وإنجازاته المشهودة خولته بالمشاركة الدولية عربيا في كل من ( مصر والمغرب العربي والسودان وسوريا ولبنان والكويت ..إلخ ) وغربيا في كل من ( الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا والمملكة الممتحدة والصين ودكا .. إلخ ) لعرض أعماله كفنان تشكيلي عُماني وسفيراً لها .

بجانب كل المعروضات والأعمال الفنية للفنان التشكيلي القدير| جمعة الحارثي ، إلى أنه شارك في العديد من الورش التدريبية المحلية والدولية مع فنانين ذو خبرة واسعة إكتسب منها الكثير والتي نمّت من قدراته وزادت في خياله وفكره علماً فنياً وإرثاً يقوم بتوظيفها والعمل عليها للأجيال القادمة والإستفادة منها بخبرته .

الفنان المتميز بأعماله ونجاحاته| جمعة الحارثي  لم يقتصر عمله الفني في قطف ثمار تلك النجاحات فقط والتي سنسردها فيما بعد ، بل تم إختياره مُمثلاً رسمياً من قبل السلطنة في عدة معارض وورش دولية يمثلها كمهرجان فنون العالم العربي بالصين وبينالي آسيا الدولي في بنجلاديش وصالون الشباب الرابع عشر في جمهورية مصر العربية وورشة عمل فنية بلبنان .

الأنامل التي أبدعت هي تلك الأنامل التي قطفت ثمار الإبداعات المتتالية منذ عام 1999م الذي حصل على المركز الثاني بالمعرض السنوي الثالث للشباب وتليه بعد سنة السنة الرابعة للمعرض الذي حاز بها على المركز الثالث ، وحصل على المركز الثاني للمعرض السنوي التاسع للفنون التشكيلة متصدراً للمركز الأول في معرض الفن النشكيلي بمرسم الشباب في نفس العام 2003م ، وبعدها حصد الجائزة البرونزية والفضية بمعرض الفنون التشكيلية بدورتيها الحادي عشر والسادس عشر ، غير أن بمشاركاته الإبداعية حصل على الجوائز التقديرية على عمله المتفاني ودوره بالمشاركات المتواصلة ، حاصداً وحاصلاً على الجائزة الأولى في عام 2009م بالرسم والتصوير في دورة المعرض السنوي السابع عشر .

مقتنيات الفنان المبدع حازت على القبول من قِبل الهيئات الحكومية والتجارية مما أهلها إلى بروزة نفسها في إطار يُعلّق على أروقتها متأملا بها العاملون والزائرون بتلك الأروقه ، ومن جانب آخر وإمتثالاً بمقولة ” خير الناس أنفعهم للناس ” أبرز الفنان الجانب الخيري في مساهمته بلوحاته الفنية للجمعيات والمؤسسات الخيرة للإستفادة منها قدر الإستفادة دون مقابل .

هكذا كان مشوار سفير الفن التشكيلي| جمعة الحارثي ، الذي إستنطق الذات الجوهرية بداخله وأبدع في ترجمة ذاك الإستنطاق بأعماله التي تسرُّ كل عينٍ رأتها وعبّر عنها بخياله الواسع الشاسع الجميل والذي لا يزال يفاجئنا بإبداعاته المستمرة .

بقلم الكاتب : طارق الصابري

سلطنة عُمان