توقيع اتفاقية تنفيذ أكبر مزرعة بحرية للشعاب الصناعية على مستوى الشرق الاوسط في ولاية السويق

0
55

وقعت وزارة الزراعة والثروة السمكية اليوم الأثنين مع الشركة الكورية هايجو للهندسة والمقاولات المحدودة (HAEJOO) اتفاقية إقامة أكبر مزرعة بحرية من الشعاب الصناعية على مستوى الشرق الاوسط في ولاية السويق بقيمة مليونان وستمائة ألف ريال عماني، والاتفاقية عبارة عن إقامة مزرعة بحرية من الشعاب الصناعية في محافظة شمال الباطنة بولاية السويق، ويبلغ طول المشروع الذي تستغرق فترة إنشاءه الى سنتين ونصف 20 كيلومتر على خط الساحل وعلى أعماق تتراوح بين (15- 30 متر) وسيسهم المشروع بشكل مباشر في رفع المستوى المعيشي للصيادين من خلال تقليل تكاليف الصيد والجهد بتوفير الوقت في البحث عن مواقع صيد وافرة بأنواع مختلفة وذات أهمية تجارية وإقتصادية ومن المتوقع أن ينعكس ذلك على زيادة فرص العمل للعمانيين.

وسيسهم هذا المشروع في دعم الانتاج السمكي للوصول الى 480 ألف طن بحدود 2020م، حيث يبلغ عدد وحدات الشعاب الصناعية التي سيتم إنزالها 4280 وحدة موزعة على ثلاثة نماذج النموذج الأول يبلغ عدد 3000 وحدة من النموذج “الهرم العربي” وهو مصنوع من الإسمنت المقوى و يبلغ ارتفاعه 2 متر ووزنه 1.4 طن وسيتم إنزاله في الأعماق التي تتراوح يبن 15 الى 20 متر، أما النموذج الثاني فيبلغ عدد 1200 وحدة من النموذج “المكعب” وهو مصنوع من الإسمنت المقوى و يبلغ ارتفاعه 3.6 متر ووزنه 9.1 طن وسيتم إنزاله في الأعماق التي تتراوح يبن 20 الى 25 متر، واخيرا النموذج الثالث ويبلغ عدد 80 وحدة من نموذج “القصر الفولاذي للأسماك” وهو مصنوع من الفولاذ ويبلغ ارتفاعه 8 متر ووزنه 20 طن وسيتم إنزاله في الأعماق التي تتراوح يبن 25 الى 30 متر.

وتعرَّف الشعاب الصناعية بأنها موائل بحرية يتم تصميمها وتصنيعها من مواد صديقة للبيئة وبنماذج مختلفة تتوافق مع الأعماق والكائنات البحرية المستهدفة حيث يتم إنزالها في قاع البحر لاسيما في المناطق التي تفتقر إلى وجود شعاب مرجانية طبيعية، وتبرز أهمية الشعاب الصناعية في تعزيز التنوع الأحيائي للمنطقة التي تقام فيها من خلال توفير بيئة مناسبة لتكاثر وتغذية الكائنات البحرية وبالتالي المساهمة في تعزيز المخزون السمكي واستدامته، كما أنها توفر بيئة صيد مثالية لصيادي المنطقة من حيث تقليص تكاليف جهد ومدة الصيد واستعمال معدات صيد انتقائية (الخيوط) وبالتالي الحصول على منتجات ذات جودة عالية مما سيترتب عليه زيادة العائدات المادية للصيادين، ومن جانب آخر فإن الشعاب الصناعية ستساهم في تنمية القطاعات الاقتصادية الاخرى من خلال إيجاد بيئة جاذبة لعمليات الغوص والترفيه السياحي كما ستوفر بيئة مناسبة لتنفيذ دراسات علمية خاصة بالشعاب الصناعية والكائنات الحية التي تعيش فيها.

وقد نفذت وزارة الزراعة والثروة السمكية خلال الفترة 2013- 2016م العديد من المشاريع الخاصة بالشعاب الصناعية لتدعيم المخازين السمكية في كل من محافظتي شمال وجنوب الباطنة ومحافظة جنوب الشرقية وقد بلغ عدد الولايات المستفيدة من هذه المشاريع 14 ولاية حيث تم إنزال 13890 وحدة من الشعاب الصناعية موزعة على 152 موقع، فعلى سبيل المثال تم إنزال 120 وحده من الشعاب الصناعية في ولاية السويق في عام 2013م و60 وحده في ولاية السيب لتعزيز مخازين الأسماك القاعية والسطحية. وفي عام 2014م تم إنزال 30 وحده من الشعاب الصناعية لتعزيز مخزون الشارخة في ولاية جعلان بني بو علي في نيابة الأشخرة. أما في عام 2015م فقد تم إنزال 64 وحده من الشعاب الصناعية في ولاية صحار بقرية مجيس لتعزيز مخزون الأسماك القاعية والسطحية، وفي عام 2016م تم إنزال 25 وحده من الشعاب الصناعية في ولاية صور لتعزيز الأسماك القاعية والسطحية. وقد إنعكست تلك الجهود إيجابا في إزدهار البيئات البحرية ومستوى التنوع البيولوجي في تلك الولايات. كما عززت تلك الجهود مخازين الأسماك وانتاجيتها فعلى سبيل المثال شهدت مخازين الأسماك القاعية نموا مرتفعا في كميات الأسماك المنزلة بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة حيث بلغ الإنتاج 6902 طن في عام 2017م مرتفعا بنسبة نمو 12,3% عن 2013م حيث قدر إنتاج الاسماك القاعية بـــ6146 طن أما أسماك السطح الصغيرة فقد قدر إنتاجها في محافظتي شمال وجنوب الباطنة 20146 طن في عام 2017م مرتفعا بنسبة نمو قدرت بــــ 91,2 (10534 طن / عام 2013م).
جدير بالعلم ان القطاع السمكي حقق ارتفاعاَ في كمية الإنتاج بفضل الجهود الرامية إلى تعزيز دور هذا القطاع وتطويره، حيث بلغ إجمالي إنتاج السلطنة من الأسماك لعام 2017م بحوالي 348 ألف طن مرتفعاً عن عام 2016م بنسبة 24%، وبقيمة إجمالية بلغت حوالي 227 مليون ريال عماني ، ويعد مشروع المزرعة البحرية للشعاب الصناعية في ولاية السويق بشمال الباطنة من المشاريع الحيوية الهادفة إلى تعزيز المخازين السمكية وإستدامتها في بحر عمان وزيادة إنتاجيته حيث يبلغ طول مزرعة الشعاب الصناعية 20 كيلومتر بعرض 7 كم أما الأعماق فتتراوح ما بين 15 متر إلى 30 متر.