اسناد المرحلة الاولى من الاعمال التجميلية واعمال الزراعة والتشجير بالدقم

0
271

اسندت الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة مشروع تصميم وتنفيذ المرحلة الاولى من الاعمال التجميلية وأعمال الزراعة والتشجير بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بقيمة تقدر بأكثر من 2.3 مليون ريال.

وأكد المهندس يحيى بن خميس الزدجالي المكلف بتسيير اعمال المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم يأتي هذا المشروع حرصا من الهيئة على تحسين نمط الحياة الحضرية من خلال زيادة الرقعة الخضراء في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والسعي الى توفير أفضل مستويات في البنية الأساسيةوالمحافظة على التوازن البيئي، حيث يأتي تنفيذ المرحلة الاولى من الاعمال التجميلية واعمال الزراعة والتشجير والبستنة بالدقم لتشمل عدة مواقع حيويةبالمنطقة وهي موزعة على شارع السلطان قابوس بطول 16 كيلومتر شاملةثلاثة دوارات، وعلى اكتاف شارع المطار بطول 4.5 كيلومتر متضمن دوار السلامة، وكذلك شارع الخدمات بمنطقة المعارض بطول 4 كيلومتر مع الدوار، بالإضافة إلى منتزهين بالحي التجاري حي حديقة الصخور بمساحة تقارب (6,400) متر مربع ومساحة (3,500) متر مربع، ومنتزه حي السعادة، ويتضمن المشروع انشاء عدة مرافق أساسية منها مساحات خضراء للجلوس والتجمع العائلي ومساحات للألعاب متعددة الاستخدامات تشمل مختلف الفئات العمرية وطرق مهيئة للرياضة والمشي، بحيث يمكن ان تستوعب احداث وفعاليات الأنشطة الاجتماعية والثقافية، في حين سيتم استخدام أنظمة حديثة لري الأشجار والمزروعات ضمن خطة التنفيذ.

وقال المهندس يحيى تبلغ المسطحات الخضراء الحالية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم حوالي 26 ألف متر مربع في حين ستقوم الشركة المنفذة بزراعة 35 ألف متر مربع أي ستصبح المساحة الاجمالية بعد اكتمال المشروع أكثر من60 ألف متر مربع متضمنة زراعة أكثر من 5000 شجرة متنوعة تتلاءم مع الظروف المناخية للمنطقة.

وأضاف الزدجالي ان الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة تولي اهتماما خاصا بتوسعة الرقعة الخضراء والتشجير لما له من أهمية في العناية بالمنطقة بيئيا وجماليا وحضاريا، حيث أطلقت في وقت سابق عدهمشاريع ومبادرات أبرزها مبادرة اغرس شجرة مع الاهتمام بالأعمال التجميلية في بعض المخططات بهدف جعل المنطقة نموذجا للمدن الاقتصادية المتكاملة التي تمزج بين المشروعات الصناعية والتجارية والسياحية والاجتماعية مع الاهتمام بالجوانب البيئية والصحية وتوفير ما يحتاج إليه سكانها من خدمات مختلفة.