وزارة العمل تحتفل بتدشين المنصة الإلكترونية (مِران)

0
114

سعادة السيد: نسعى بكل عزم وقوة إلى بناء قوى عاملة وطنية قادرة على المنافسة اقليميا وعالميا  بشتى الوسائل الممكنة

أحتفلت وزارة العمل صباح أمس الأثنين بتدشين المنصة الإلكترونية (مِران) وذلك تحت رعاية معالي الاستاذ الدكتور محاد بن سعيد باعوين وزير العمل بديوان عام الوزارة وبحضور أصحاب السعادة الوكلاء وعدد من المسوؤلين بالوزارة، وتعمل منصة مران من خلال تعزيز نهج التعلم المدمج على رفع مستوى انتاجية الافراد وسد احتياجات سوق العمل من الكفاءات والقدرات، كما ان المنصة تتخذ نهج التعليم المدمج الذي يتم من خلاله تلقي المتدربين للمادة التدريبية الكترونيا الى جانب التعليم التقليدي في القاعات الدراسية، حيث انها تشكل اداة اساسية للتعلم مستقبلا مايسهم في الموائمة مع المعايير الدولية وأهداف رؤية عمان 2040 وتحسين كفاءات الثورة الصناعية الرابعة، كما انها  ستوفر برامج تدريبية معتمدة محلية وعالمية وذات جودة عالية لمتدربيها وللمؤسسات التدريبية المتعاقدة معها

بدء الحفل بعزف النشيد السلطاني، من ثم تم عرض نبذة عن المنصة ، بعدها ألقى سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة العمل لتنمية الموارد البشرية كلمة الوزارة قال فيها ” بإرادة وعزيمة لا تلين نحو وضع بلدنا العزيز في مصافي الدول المتقدمة، دأبت وزارة العمل على ترجمة الأقوال الى أفعال وها نحن اليوم ندشن منصة (مِران) التي تعد نتاج جهود جبارة بذلت من قبل زملائي في العمل فلهم مني كل الشكر والتقدير، وتأتي منصة مران كاستجابة رائعة لعصرنا المتسم بالسرعة وعدم اليقين والتغير الدائم  والتحدي في الاستجابة لمتطلبات المجتمع المتزايدة وضمان اكتساب القوى العمانية للمعارف والمهارات المطلوبة لأداء وظائفهم،  وفي نفس الوقت تمكينهم من التكيف مع التغيرات المتسارعة في سوق العمل وزيادة الإنتاجية .

وأضاف سعادته : إن رؤية عمان ٢٠٤٠، تمثل لنا البوصلة وحلم المستقبل ، فجميع ركائزها تتوق إلى دفع سلطنتنا الحبيبة، نحو التنوع الاقتصادي والتركيز على بناء قدرات وطنية، عبر إيجاد نظم وحلول مبتكرة لاكساب الشباب مهارات التعليم والتدريب التقني والمهني المطلوبة لسوق العمل المتجدد وأن تكون قادرة وفعالة على تجسير الفجوة بين العرض والطلب لمجتمع أصحاب الأعمال .ومع الرؤية المؤسسية لوزارة العمل (التوطين يعزز الاستثمار)  نسعى بكل عزم وقوة إلى بناء قوى عاملة وطنية قادرة على المنافسة اقليميا وعالميا  بشتى الوسائل الممكنة”.

بعدها تم تقديم عدد من العروض المرئية التي توضح آلية قبول وتسجيل المؤسسات التدريبية بمنصة مران وكيفية أستخدامها، بالاضافة الى عرض مرئي عن جواز المهارات والقدرات المرتبطة بالمنصة والذي يهدف الى تثقيف المتدربين الممولين من قبل وزارة العمل حول أهمية المؤهلات التنافسية والمهارات الوظيفية واللغة الانجليزية، حيث يشكل جواز المهارات والقدرات الذي يحصل عليه المتدرب مرجعا للحصول على معلومات حول جميع المهارات التي اكتسبها وطورها خلال البرامج التدريبية التي تم الالتحاق بها وأداة لتوثيق الرحلة التعليمية والتدريبية للمتدرب وتعزيز فرص توظيفه مستقبلا محليا ودوليا، ويتم ربط جواز المهارات والقدرات بالملفات التعريفية المهنية ببوابة سوق العمل التابعة لوزارة العمل والتي تساعد في تحديد ومعرفة الكفاءات المهنية والمهام الوظيفية التابعة لها.

الجدير بالذكر بإن منصة مِران تعتبر بيئة تعليم مستدامة وآمنة للمتدربين مع امكانية الوصول لمصادر التعلم في أي مكان وزمان، كما انها تضمن منافسة المتدرب على مهن تطابق المهارات التي يكتسبها من البرامج التدريبية التي يلتحق بها من خلال ربط المناهج التدريبية بالملفات المهنية التعريفية المحددة دوليا كمقياس مرجعي.

أما فيما يخص المؤسسات التدريبية فإن المنصة تساعد على تسجيل جميع المؤسسات التدريبية المعتمدة لدى وزارة العمل بحيث تتمكن من طرح الدروس والورش التدريبية الكترونيا، وتستطيع المؤسسات التدريبية الغير معتمدة مسبقا تقديم طلب التسجيل عبر المنصة.

وتمكن المنصة المدربين للحصول على رخصة للتدريب  من خلال برنامج مدرب الذي يركز على آلية ضمان الجودة خلال التدريب وطرق التقييم في التدريب المهني ومهارات التواصل ووضع معايير مرجعية للكفاءات السلوكية من خلال قاعدة بيانات سوق العمل الخاصة بوزارة العمل .