مركز الابتكار الصناعي يؤكد أهمية الاستفادة من معادن السليكا والحجرالجيري والنحاس والكروم

0
89

نظم مركز الابتكار الصناعي حلقتي عمل حول الاستفادة من الموارد التعدينية الطبيعية في السلطنة، سلطت فيهما الضوء على أربعة معادن  طبيعية هي السليكا والحجر الجيري والنحاس والكروم ، وذلك بهدف تعزيز فرص الاستفادة المستدامة من هذه المعادن الهامة والوقوف على تحديات الاستثمار فيها وتوسيع إسهامها في اجمالي الناتج المحلي للسلطنة، وتأتي الحلقتين في إطار جهود المركز لتطوير القطاع الصناعي وتعظيم العوائد الاقتصادية للموارد التعدينية الطبيعية في السلطنة، واستعرضت حلقتي العمل فرص الاستثمار الأولية في قطاع التعدين وأهميتها في تعظيم القيمة المضافة لهذه الموارد، وسلطت الحلقتين الضوء على الجهود التي يبذلها المركز في تطوير المنتجات في مجالات التعدين وتعزيز المؤسسات للاستثمار فيها، وفتح آفاق أمام المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لفرص تشغيل ذاتية بما يسهم في استيعاب الباحثين عن عمل.

شارك في حلقتي العمل خبراء ومختصون في اقتصاديات المعادن من عدد من المؤسسات المحلية والعالمية، وبحضور عدد من المشاركين من المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية بقطاع التعدين في السلطنة وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي.

استعرضت حلقتا العمل مجموعة المعلومات الأساسية عن قطاع التعدين بالسلطنة وأهميته وتحدياته، والفرص الكامنة للاستفادة من هذه المعادن، واستعراض ملامح مختلفة عن القيمة التي يمكن ان تضيفها الاستفادة من هذه المعادن الأربع، مع تقديم لمحة عامة موجزة عن النطاق العالمي للمعادن التي تناولتها الحلقتان.

قال الدكتور عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي لمركز الابتكار الصناعي حول تنظيم الحلقتين: في إطار مواصلة السلطنة لتنفيذ الرؤية الاستراتيجية للاقتصاد العماني 2040 وما تتضمنه من أهداف تنويع مصادر الدخل للاقتصاد العماني، تتسع دائرة اهتمامات مركز الابتكار الصناعي لتشمل تقديم كل ما من شأنه تعزيز الأداء الابتكاري لمختلف القطاعات الاقتصادية بما فيها قطاع التعدين الذي نأمل أن تتسع مساهمته في اجمالي الناتج المحلي للبلاد.

تأتي أهمية  الحلقتان من تعدد استخدامات المعادن التي تغطيها مثل السيليكا التي تدخل بالعديد من الاستخدامات الصناعية مثل صناعة الزجاج بشكل عام وفي بعض الصناعات الكيميائية. وفيما يدخل الحجر الجيري في عدد من الصناعات ذات القيمة المضافة المنخفضة كالخلطات الاسمنتية ومواد البناء ويدخل في صناعة أعلاف الحيوانات وغيرها من الصناعات الأخرى. فضلا عن استخداماته كقيمة مضافة عالية مثل كروبان الكالسيوم المطحونة ذات نقاوة عالية التي تدخل في الصناعات التجميلية وفي فلاتر تنقية المياه  وغيرها من الاستخدامات ذات العلاقة .

أما النحاس والكروم ، فقد اشتهرت السلطنة منذ قديم العصور  بتعدين وتصدير النحاس الذي يدخل في الكثير من الصناعات الحيوية التي بينها تصنيع الموصولات والكابلات الكهربائية وغيرها  ، كما زاد اهتمام السلطنة  باكتشاف واستخراج الكروم الذي تتوزع مواقع إنتاجه في العديد من مناطق السلطنة ، ويستخدم  الكروم في العديد من الصناعات مثل  صناعة الفلزات لتحسين مقاومة التآكل ولتلميع الأسطح ولصناعة الفولاذ الغير قابل للتأكسد وفي صناعة الألمنيوم وغيرها من الصناعات المتخصصة الأخرى .

وجاءت حلقة العمل الأولى  بعنوان (الاستفادة من الموارد التعدينية الطبيعية في السلطنة عمان: السليكا والحجر الجيري)، تحدث فيها الدكتور طلال الوهيبي مدير برنامج الابتكار في القطاعات الصناعية من مركز الابتكار الصناعي والدكتور علي الراجحي من وزارة الطاقة والتعدين، وكل من الدكتور بول فلوبيشر والدكتورة  كاتي  بيندال وبيبا شف من  هيئة الابتكار الاستراتيجي المحدودة من المملكة المتحدة.

كما تحدث أيضا في نفس حلقة العمل المخصصة لمعدني السليكا والحجر الجيري الدكتور الن تومبسون من كويستا للاستشارات بالمملكة المتحدة ، وكليف  ميشيل من هيئة المسح الجيولوجي البريطانية.

كما  حملت الحلقة الثانية عنوان (الاستفادة من الموارد التعدينية الطبيعية في السلطنة عمان: النحاس والكروم) تحدث فيها الدكتور طلال الوهيبي من مركز الابتكار الصناعي، والدكتور بيرند لانغنر مؤلف كتاب (فهم النحاس ) عن سلسلة القيمة المضافة للنحاس.

كما تحدثت في حلقة العمل الثانية ايضا شيراز نيفاتي  المديرة التنفيذية للاتحاد الدولي لتنمية الكروم، وكذلك الدكتور بول فلوبيشر والدكتور أميت ناير والدكتورة بريتا كلينسورج من هيئة الابتكار الاستراتيجي المحدودة من المملكة المتحدة.

والجدير بالذكر أن مركز الابتكار الصناعي يعد أحد مخرجات البرنامج  الوطني للتنويع الاقتصادي “تنفيذ” (وحدة متابعة تنفيذ رؤية عمان 2040) حالياً، ويعمل تحت مظلة المؤسسة العامة للمناطق الصناعية “مدائن” ووزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار، حيث عمل على إعداد وتنفيذ أربعة برامج ابتكارية متخصصة تعنى بتطوير رأس المال البشري والابتكار في كل من الشركات الناشئة والشركات القائمة والقطاعات الصناعية.