رئيس الجامعة يزور الكلية التقنية بإبراء

0
43
أستكمالاً لجدول الزيارات الميدانية لمرافق الجامعة قام رئيس جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بزيارة تقنية إبراء اطلع خلالها والمسؤولين المرافقين على سير العمل والمرافق والبنى الأساسية وكل ما يتعلق بالعملية التعليمية.
 
***إطلع في الزيارة ايضا على سير التعليم عن بعد وعلى الانظمة الإلكترونية المستخدمة لمساعدة الطلبة سواء كان في الإرشاد الأكاديمي أو متابعة آداء الطلبة من أجل الوقوف على تقدمهم الأكاديمي أو دعم الطلبة في الجوانب الاخرى مثل نظام تقييم الطلبة  في التدريب على رأس العمل ونظام دعم الطلبة والذي ساعد في هذه الجائحة لتواصل الطلبة مع إدارة وموظفي الكلية الكترونيا ونظام تحليل الدرجات وغيرها من الانظمة والتي تم تصميمها وبرمجتها داخليا من قبل الكلية.
كما تم زيارة مركز ساس لتطبيقات الهاتف وهو احد المراكز القيمة والتي تساعد الطلبة وابناء المحافظة على ريادة الاعمال في مجال تطبيقات الهاتف. 
 
وتم الاطلاع ايضا على مركز تدريب الطلبة لتقنية المعلومات والذي يساعد الطلبة على ربط ما يدرسونه نظريا بالمجال العملي وتطبيقه عمليا ***
 
وقد تم التأكيد خلال الزيارة على أهمية إيلاء العملية التعليمية ورفع جاهزية الطلبة لسوق العمل، وذلك من خلال تقديم معارف حديثة من خلال المقررات الدراسية والمحاضرات التي تقدم حالياً عن بعد لجميع الطلبة، وكما تم التطرق إلى تكريس الجهود إلى الاهتمام لغرس القيم والسلوك الحميد وكل ما يتعلق بأخلاقيات العمل باعتبارها مكونا مهما لإعداد الطلبة وتهيئتهم للتكييف مع ظروف العمل ورفع درجة الإدراك بالحقوق والواجبات المترتبة عليهم مستقبلاً.
 
ونظراً لما تشكلة المهارات من أهمية بالغة لسوق العمل فقد تم التحاور والنقاش حول نوعية المهارات التي ينبغي أن يكتسبها الطلبة بشكل عام كالمهارات الشخصية والمهارات التقنية والمهارات المتعلقة ببئية الأعمال بالإضافة إلى المهارات المهنية ذات العلاقة بالعمق المعرفي في البرامج والتخصصات.
 
ومن هذا المنطلق تم التأكيد خلال اللقاء على الاهتمام بالتدريب العملي للطلبة في كافة البرامج والتخصصات سواء كان ذلك التدريب في المختبرات والمعامل والورش المتوافرة بالحرم الجامعي أو التدريب الميداني في الشركات والمؤسسات والهيئات بحيث يكون التدريب الميداني عمليا ومتابعاً ووفق منهجية واضحة مع توضيح الأدوار لكل الأطراف ومنها المؤسسة التعليمية والطالب وجهة التدريب لضمان حصول الطلبة على التدريب الفعلي واكتسابهم للمهارات المطلوبة.
 
ومن جانب آخر، تم التطرق على ضرورة بناء شراكات قوية ومتينة ومستدامة مع كافة القطاعات الصناعية والإنتاجية ومع المجتمع المحلي، وعلى أهمية أن تقوم الجامعة بدورها المحوري في خدمة المجتمع.
 
وبناء علاقات تسهم فيها بفعالية وتكون شريكا مهما في كل ما يتعلق بالمجتمع وخصوصاً مع وجود الأدوار الجديدة للمحافظين في المحافظات وما يمكن أن تقدمه الجامعة من دور للإسهام والمشاركة في كل ما شأنه ان يُعضد ويخدم العمل وتقديم الدعم والاستشارات العلمية وتسهم به من خلال الكفاءات والقدرات البشرية والمادية المتوافرة لديها.
 
وفي سياق الحديث أثنى سعادة الدكتور رئيس الجامعة على نتائج البحث العلمي الذي أجرته تقنية إبراء حول (( جاهزية مؤسسات التعليم العالي في سلطنة عُمان للتعليم عن بعد في ظل جائحة كوفيد19)) والذي أتى بنتائج قيمة في تعامل الجامعات والكليات في إعداد الخطط والبرنامج والاستعداد لتقديم الخدمة التعليمية للطلبة باستخدام التقنيات والبرامج المتقدمة والمتنوعة ووقفت الدراسة على أمور عدة تتعلق بالقيادات في المؤسسات التعليمة ودور أعضاء الهيئة التدريسية والفنية والطلبة إضافة إلى التحديات والبدائل والفروقات في عملية التنفيذ والفوائد التي انعكست إيجابا على كافة عناصر العملية التعليمية والمؤسسات التعليمة والقائمين عليها وعلى الطلبة ، وتوصلت الدراسة الى أن الدراسة عن بعد واستغلال الامكانيات التقنية والموارد المفتوحة والمنصات التعليمية اصبحت ثقافة وعليه، يمكن ترسيخها والبناء عليها مما سيؤدي إلى تخفيف الأعباء الادارية وادارة الموارد البشرية والمالية  بصورة أفضل من خلال تطوير وتوجيه المقومات التقنية وبرامجها المختلفة للارتقاء بالعملية التعليمية ورفع جاهزية الطلبة لمتطلبات الأعمال المختلفة وريادة الأعمال.
 
كما تم التطرق خلال اللقاء على أهمية التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتطوير المرافق والبنية الاساسية وتحديث المعامل والمختبرات والتجهيزات وتحديد الأولويات وخصوصا ذات العلاقة بتقديم التعليم عن بعد للطلبة حتى لا يؤثر ذلك على وصول المعارف والمعلومات، وبحيث تدعم البنية التكنولوجية تسهيل توفير تعليم ذا جودة عالية للطلبة في منازلهم وليسهم في تذليل التحديات والصعوبات التي قد يواجهها الطلبة وإيجادأيضا البدائل والحلول الميسرة للعملية التعليمية ورفع مستوى التحصيل والأداء عند الطلبة.