ري حشائش الرودس واللبيد بالمياه المعالجة ثلاثيا أحد الخيارات لتحسين الإنتاج الزراعي

0
122

يعتبر إعادة استخدام المياه المعالجة ثلاثيا في أغراض الري أحد الخيارات الاستراتيجية لتحسين الإنتاج الزراعي والحفاظ على الموارد المائية الجوفية المحدودة، حيث تعتبر أحد الموارد المائية غير التقليدية الهامة ومصدر إضافي ومتجدد من مصادر مياه الري وتلعب دورا مهما في تغطية جزء من احتياجات الزراعة من المياه وخاصة لزراعة وإنتاج المحاصيل العلفية وخصوصا المحاصيل العلفية المستديمة.

كما إن تعزيز الاستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة في الزراعة سيساهم على المدى الطويل في تقليل الاعتماد الكلي على الموارد المياه الجوفية وبالتالي تقليل بعض الآثار السلبية المترتبة على مشكلة الملوحة خصوصا في محافظتي شمال وجنوب الباطنة.

تستخدم مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا حاليا في عدد من القطاعات التنموية كالقطاع السياحي وفي توفير مياه الري للحدائق والمنتزهات والمسطحات الخضراء ويستغل جزء بسيط فقط الزراعة الإنتاجية.

واوضحت نتائج الدراسات والتجارب التي تم تنفيذها بوزارة الزراعة والثروة السمكية خلال السنوات العشر الماضية إمكانية استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة ثلاثيا في ري المحاصيل العلفية الموسمية مع زيادة في الإنتاجية تصل إلى 30% وبدون تأثيرات جانبية من حيث تراكم المعادن الثقيلة في التربة والمحاصيل العلفية الموسمية.

أما فيما يتعلق بالمحاصيل العلفية المعمرة كحشيشة الرودس واللبيد فقد أجريت دراسة في المديرية العامة للبحوث الزراعية والحيوانية بوزارة الزراعة والثروة السمكية على مدى ثلاث سنوات بهدف تأثير الري بالمياه المعالجة ثلاثيا على الإنتاجية وتراكم المعادن الثقيلة في حشيشة اللبيد وحشيشة الرودس بالإضافة إلى آثاره على الخواص الكيميائية للتربة.

تم تجميع عينات من المحاصيل العلفية والتربة المروية بالمياه المعالجة ثلاثيا وعينات أخرى مروية بالمياه الجوفية التقليدية للمقارنة وتم إرسال العينات الى المختبرات المتخصصة.

أشارت نتائج تحليل التربة الزراعية إلى عدم وجود بعض المعادة الثقيلة في حين أن بعضها موجود ضمن المواصفات والحدود القصوى المسموح بها عالميا في الترب الزراعية. حيث أوضحت البيانات إلى عدم وجود كلا من عناصر الرصاص والكادميوم والنحاس في عينات التربة، في حين وجد أن تراكيز الكروم والزنك كان بنسب أقل من الحدود القصوى المسموح بها.

 

أما فيما يتعلق بعينات حشيشة اللبيد وحشيشة الرودس فقد أظهرت النتائج عدم وجود لتراكيز الرصاص والكادميوم في عينات في الأعوام 2017، 2018 ،2019، في حين كان تراكيز كلا من النيكل والزنك بنسب أقل من الحدود القصوى المسموح بها. ويرجع ذلك وحسب ما أشارت إليه النتائج إلى أن المياه المعالجة ثلاثيا كانت مطابقة لمواصفات مياه الري، حيث لا يوجد تراكيز للمعادن الثقيلة كالرصاص والكادميوم والنحاس والكروم والنيكل والزنك.

 

الجدير بالذكر أن حشيشة اللبيد تعتبر من الأعلاف ذات الإنتاجية العالية للمياه مقارنة ببقية محاصيل الأعلاف المعمرة الأخرى. حيث تشير الدراسات السابقة الى أن محصول اللبيد يعطي أعلى انتاجية للمادة الجافة وكذلك أعلى إنتاجية للمياه.