الزراعة تحتفل بتكريم الفائزين في مسابقة الإجادة للبحوث الزراعية والحيوانية لعام 2018

0
2082
 إحتفلت وزارة الزراعة والثروة السمكية صباح اليوم بالنادي الدبلوماسي بتكريم الفائزين في مسابقة الإجادة للبحوث الزراعية والحيوانية لعام 2018 تحت رعاية معالي الدكتور حمد بن سعيد العوفي وزير الزراعة والثروة السمكية
 حضر حفل التكريم سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة ومدراء العموم بالوزارة والمحافظات .و تهدف الجائزة إلى تشجيع الباحثين من موظفي المديرية على التميز والإبداع والابتكار في البحوث الزراعية والحيوانية، وتشجيع الموظفين على العمل البحثي الجماعي لتحقيق التكامل بين الباحثين والمراكز والدوائر البحثية، إضافة إلى الارتقاء بمستوى جودة واستدامة المشاريع والأنشطة البحثية وخاصة التطبيقية المحكمة.
وتستهدف الجائزة الباحثين في المديرية العامة للبحوث الزراعية والحيوانية، حيث تم الإعلان عن التنافس على الجائزة في شهر أغسطس من العام الماضي، وتضمنت الجائزة فئة البحوث المنشورة أو المقبولة للنشر في مجلات علمية محكمة، وفئة البحوث المكتملة أو الموثقة في التقرير السنوي للمديرية العامة للبحوث الزراعية والحيوانية.

ففي البحوث الفائزة في فئة البحوث الموثقة في التقرير السنوي للبحوث الزراعية والحيوانية والمكتملة فاز بالمركز الأول بحث دراسة التنوع الوراثي لبعض أصناف نخيل التمر في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي نفذ بالتعاون مع المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ( ايكاردا ) للدكتورة الغالية بنت حميد المعمرية وحصد المركز الثاني الدكتور سيف بن علي الخميسي عن  بحث استدامة الزراعة في قرية الشريجة بالجبل الأخضر باستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة الذي تم تنفيذه بالتعاون مع صندوق التنمية الزراعية والسمكية .

وفي مجال البحوث الفائزة في فئة البحوث المنشورة في مجلات علمية محكمة أو المقبولة للنشر حصد المهندس زاهر بن سيف بن زاهر السلماني المركز الأول عن بحث تأثير كمية مياه الري على إنتاجية النخيل ( صنف الخلاص) وكفاءة استخدام المياه باستخدام نظام الري بالتنقيط السطحي والمنفذ بالتعاون مع المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ( ايكاردا) وحصدت الدكتور الغالية بنت حميد المعمرية على المركز الثاني عن بحث تطبيق أساليب التقنية الحيوية والتربية والتحسين لمقاومة امراض الصدأ وتحمل الجفاف والملوحة لمحصولي القمح والشعير والذي تم تنفيذه بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وحصل أيضا على المركز الثاني مكرر بحث الدكتور مؤثر بن صالح الرواحي بعنوان تأثير تغير درجة حرارة بيئة الجذور على نمو وانتاجية الخيار باستخدام تقنية الزراعة المائية تحت ظروف البيت المحمي المبرد والمنفذ بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس ، ونال الدكتور خير بن طوير البوسعيدي على جائزة المركز الثالث عن بحث دراسة وتطبيق افضل الطرق لإكثار الامبا بطريقة الزراعة النسيجية تحت ظروف السلطنة والمنفذ بالتعاون مع صندوق التنمية الزراعية والسمكية ، كما حصل على المركز الثالث مكرر بحص المهندس سعود بن خلف الصبيحي عن بحث تقدير المعالم الوراثية لصفات النمو في الضأنالعماني وهذا البحث تم تنفيذه بالتعاون مع جامعة تشارلز ستروث الاسترالية .

وتم خلال الاحتفال تكريم الجهات الراعية ولجان التقييم وتكريم الموظفين المجيدين

وفي كلمة ألقاها الدكتور حمود بن درويش الحسني مدير عام البحوث الزراعية والحيوانية قال: لقد تم في المديرية في بداية عام 2018 تشكيل فريق لتطوير العمل الفني والإداري والمالي أطلق عليه مسمى “ارتقاء” حيث يضم الفريق في عضويته الأفاضل مدراء المراكز البحثية وعدد من الخبراء ويهدف إلى تطوير منظومة أداء البحوث الزراعية والحيوانية باستخدام طرق وآليات مبتكرة لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة.

وأشار الحسني: إلى أنه بعد عام من تشكيل الفريق قد ساهمت أهم مخرجاته في تطوير العمل بالمديرية ونقل مخرجات البحوث الزراعية والحيوانية عبر تنفيذ برامج تعاون بحثية تنموية مع عدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة واحتضان عدد من الشركات الطلابية وظهور العديد من المبادرات الهامة من ضمنها مسابقة الإجادة للبحوث الزراعية والحيوانية ومسابقة اختيار الموظف المجيد وعقد الملتقى الشهري لموظفي المديرية بالرميس والذي يشهد عدد من الفعاليات ذات العلاقة بتحفيز الموظفين.

وأضاف: كما أن من أهم مخرجات الفريق تشكيل فريق إعلامي مصغر بالمديرية ساهم وبكل كفاءة واقتدار في تفعيل حسابات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمديرية بالتعاون مع نظرائهم في دائرة الإعلام التنموي ومركز المعلومات وذلك من خلال نشر العديد من النتائج البحثية وبشكل أسبوعي، الأمر الذي ساهم في إيصال تلك النتائج إلى الفئات المستهدفة من الفنيين والمزارعين والمربين. علماً بأن هناك العديد من المبادرات التي يقوم فريق “ارتقاء” بدراستها حالياً والتي نأمل أن تساهم في تطوير منظومة العمل خلال الفترة القادمة.

وقال: تم تشكيل لجنة لتقييم المشروعات البحثية ضمت في عضويتها عدد من الخبراء المشهود لهم بالكفاءة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، حيث قامت اللجنة بتقييم المشروعات وفق أسس ومعايير علمية ركزت على أهمية البحوث من النواحي التطبيقية والتصدي للمشاكل والتحديات، إضافة إلى المردود الاقتصادي والاجتماعي من تطبيق النتائج. وقد تقدمت المراكز والدوائر البحثية بالعديد من المشروعات، حيث قامت اللجنة باختيار أفضل (7) بحوث علمية.

وأضاف الحسني: لقد صاحب مسابقة الإجادة للبحوث الزراعية والحيوانية مسابقة أخرى لا تقل عنها أهمية وتعنى باختيار الموظفين المجيدين في مختلف المراكز والدوائر بالمديرية بهدف الارتقاء بمستوى أداء الموظفين وتحفيزهم على بذل المزيد من الجهد في المجالات البحثية والإدارية والمالية وتشجيع الباحثين على التنافس في مجال البحوث والابتكار وخلق بيئة تنافسية في مجال العمل.

كما تهدف المسابقة إلى حث الموظفين على تطوير قدراتهم الإدارية والمالية والفنية ونشر ثقافة التقييم الذاتي. وقد شملت المسابقة الفئات الأربع من الموظفين وهي الباحث والفني والإداري والحرفي، حيث تم وضع معايير للمنافسة تتوافق مع كل فئة من الفئات الأربع بحيث يستطيع كل موظف التنافس في الفئة الوظيفية التي تتناسب ومسماه الوظيفي وطبيعة عمله. وفي هذا الإطار تم تشكيل لجنة لاختيار الموظفين المجيدين وضمت في عضويتها عدد من الخبراء المشهود لهم كذلك بالكفاءة في هذا المجال.

تجدر الإشارة الى ان البحث العلمي يمثل الطريقة المنهجية التي تتبع عددا من الخطوات المتتالية ابتداءً من معرفة المشكلة وتحليلها وجمع البيانات وتوثيقها بهدف استخلاص جملة من الحلول المنبثقة عن التحليل والمقارنة والاحصاء حتى الوصول الى الحقائق الجديدة وتقديم حلول للمشكلات المماثلة وفتح أبواب من المعرفة لا نهاية لها .