انطلاق فعاليات اليوم المفتوح (مشاركون في التنمية) بالكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة

0
53

نظمت وزارة القوى العاملة ممثلة بالكليه المهنية للعلوم البحرية بالخابورة يوما مفتوحا بعنوان ( مشاركون في التنمية) تهدف فعالية اليوم المفتوح إلى تعزيز االإطار المفاهيمي للكلية (معاً نصنع المستقبل عبر التميز في التدريس) بهدف إبراز الدور الذي تقوم به الكلية في تاهيل الطلاب وتدريب المواطنين والتعريف بالبرامج والتخصصات والمسارات التعليمية والتدريبية لخلق شراكة مجتمعية مع مؤسسات القطاع العام والخاص وإبراز التنافس وروح العمل الجماعي.


رعى حفل الافتتاح مهدي بن محمد بن جواد العبدواني الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبارات، بحضور عدد من المسؤولين بالمؤسسات الحكومية والخاصة ، وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والتدريبية والفنية والهيئة الإدارية بالكلية.
وشمل اليوم المفتوح عرضاً مرئياً يعرف بالكلية وبرامجها المتنوعه والتخصصات المتوفرة وفقرات متعددة تسرد مسيرة وإنجازات الكلية منذ تأسيسها وحتى الوقت الحاضر، حيث ضم الحفل المعرض المصاحب للفعالية والذي يبرز دور الكلية في توفير برامج تعليمية وتدريبية ورفد سوق العمل بالقوى الوطنية المؤهله والمدربة بالتخصصات البحرية.
وقد ألقى مدير الكلية المهندس سالم بن تعيب اليوسفي مدير الكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة كلمة قال فيها: أن الكلية تبذل جهودا كبيرة في مجال تطوير التدريب المهني وتنمية الموارد البشرية باعتبارها العنصر الاساسي في دفع عجلة التنمية لتتواكب مع التطورات الحاصلة في مجال التعليم والتدريب المهني ،حيث سعت خلال الفترة الماضية الى تعديل المسميات والأقسام والتخصصات الموجودة بالكلية لتتواكب مع متطلبات سوق العمل المحلي وإمداده بالكوادر الفنية المؤهلة والمدربة.
وأضاف :أن الكلية لها دور مهم في تفعيل مشاركة المجتمع المحلي والتعريف بما تمثله في صقل القدرات التدريبية المهنية وايجاد مكان مناسب لهذه القدرات المهنية في القطاعات الاقتصادية المتنوعة ولايقتصر على ذلك وحسب وانما يشمل كذلك تأهيل وتدريب المواطنين من خلال الدورات المهنية التي تقدم للمجتمع المحلي والتعريف بالبرامج والتخصصات والمسارات التعليمية والتدريبية ،ودمج المجتمع المحيط به لخلق شراكة مجتمعية وتعزيز روح العمل الجماعي والقيام بدورها الوطني الاستراتيجي والمتمثل في صناعة الكفاءات الوطنية في مختلف التخصصات المهنية .

واختتم كلمته: إننا نتطلع لمزيد من العمل والتواصل مع القطاع الخاص بما يخدم مصلحة الوطن بشكل عام والطلاب بشكل خاص سواء في إعطائهم الأولويه في التوظيف او التدريب الميداني كونهم يمتلكون مهارات عملية اكتسبوها طوال فترة دراستهم بالكلية ولأهمية دور القطاع الخاص فقد قامت وزارة القوى العاملة في إشراك من مؤسسات القطاع الحكومي والخاص ومؤسسات التعليم العالي مثل جامعة السلطان قابوس في اللجان التخصصية لإعداد وتطوير المناهج الدراسية للكلية.،كما انه من نتائج برنامج التنوع الإقتصادي (تنفيذ) إشراك القطاع الخاص بنسبة متساوية في مجالس الكليات ومجالس الأمناء وتنفذ الكلية العديد من البرامج التدريببة بالتعاون مع وزاره الزراعة والثروة السمكية لتاهيل وتطوير وزيادة الأنتاجية للصيادين في العديد من محافظات السلطنة ونحن على ثقة بأن هذا التوجه الجديد في إشراك القطاع الخاص سوف يسهم بشكل فعال في التغلب على التحديات التي تواجه متطلبات سوق العمل ويسهل عملية المراجعة والتقييم المستمر لجميع التخصصات والحصول على تغذية راجعه لذلك.