افتتاح سوق العسل العماني الحادي عشر بمشاركة 32 نحالا

0
58
رعى سعادة الدكتور خالد بن سالم بن سعيد السعيدي، الأمين العام لمجلس الدولة مساء اليوم الأربعاء الموافق 26 ديسمبر افتتاح سوق العسل العماني الحادي العشر بمسقط – جراند مول، بمشاركة 32 نحالا من مختلف محافظات السلطنة يعرضون أنواعا من منتجات العسل العماني.
ويستمر السوق لمدة أربعة أيام ويفتح أبوابه من الساعة العاشرة صباحا وحتى العاشرة مساء. ويأتي هذا السوق التي تنظمه وزارة الزراعة والثروة السمكية بالتعاون شركة تنمية نفط عمان من منطلق الاهتمام بقطاع تربية النحل وبالتالي تنمية قطاع الامن الغذائي، وتشجيع النحالين وتحقيق عائد اقتصادي لهم وتطوير مهاراتهم وتوعية وتثقيف المستهلكين بمنتجات العسل ذات الجودة والاهم من ذلك تشجيع فئة الشباب وتحفيزهم للعمل في مهنة تربية النحل وإنتاج العسل
التذكير بمهنة الآباء والأجداد
    وقال أحد النحالين المشاركين: ان سوق العسل العماني يحظى بإقبال كبير من الزوار سواء من العمانيين او المقيمين او السواح ويعتبر السوق بالنسبة فرصة لإبراز النحال العماني منتجاته التي تتمتع بالجودة العالية وكذلك فرصة للتذكير بمهنة الإباء والاجداد وايضا يعتبر السوق منصة لتبادل الخبرات بين النحالين والتعريف بفوائد العسل والجدوى الاستثمارية من مشاريع تربية النحل.
السوق دليل على مكانة النحال
     وقال أحد زوار السوق: ان أسواق العسل العماني التي تنظمها وزارة الزراعة والثروة السمكية تعتبر مهرجان اقتصادي وواجهة اقتصادية وسياحية للسلطنة وان تنظيما بشكل دوري هو دليل علي مكانة النحال العماني وتفانيه واتقانه للمهنة وكذلك دليل على مكانة السلطنة على الخارطة العالمية في صناعة منتوجات العسل المعروفة بالجودة الممتازة.
مشروع إنتاج الملكات
     وكشفت وزارة الزراعة والثروة السمكية في وقت سابق عن  تنفيذ مشروع إنتاج ملكات ملقحة عالية الإنتاجية وإنتاج العسل والطرود لسلالة النحل العماني الجاري تنفيذه بتكلفة تقدر بمائة وخمسون ألف ريال عماني بدعم من صندوق التنمية الزراعية والسمكية ويهدف إلى إيجاد (6) مستفيدين من فئة الباحثين عن عمل وذوي الدخل المحدود والمتقاعدين (المؤسسات الصغيرة والمتوسطة) وبالتالي خلق (6) حاضنات خاصة بتربية ملكات النحل الملقحة والعسل والطرود لسلالة النحل العماني بخمس محافظات ( جنوب الشرقية، شمال الباطنة، جنوب الباطنة، الظاهرة، الداخلية) يديرها القطاع الخاص (المستفيدين) حيث ستساهم الحاضنات في تلبية الطلبات المتزايدة على ملكات النحل الملقحة لتغطية احتياجات مربي نحل العسل من الملكات العمانية الملقحة.
 نشر وزراعة السمر الأسترالي
    كما قامت الوزارة خلال الفترة الماضية باستيراد نوع من الأشجار الرعوية تعرف بالسمر الأسترالي ونشر وزراعتها في المراعي وقد ساهمت في زيادة كمية عسل النحل بعد تدهور المراعي بسبب قلة الامطار والرعي الجائر والتصحر والزحف العمراني وغيرها من الأسباب.
المرأة ومشاريع تربية نحل العسل
    وقد احتلت المرأة الريفية العمانية موقعا واضحا في هذه مشاريع تربية نحل العسل، فقد سجلت الدراسة التشخيصية حول الوضع الراهن لتسويق منتجات نحل العسل في سلطنة عمان أن ما يقارب من (عدد 30) امرأة في مختلف المحافظات تشتغل في هذه المشاريع، ومعظمهن من أسرة صاحب المشروع. ورغم أن هذا العدد بشكل عام لا يعتبر كبيرا، إلا أنه يمكن أن يزداد مع التوعية والارشاد.
   زيادة ثقافة النحال
    الجدير ذكره ان اسواق العسل العشرة السابقة التي نظمتها وزارة الزراعة والثروة السمكية بواقع سوقين في كل عام أسهمت في زيادة الثقافة التسويقية لدى النحالين وزيادة في كميات الإنتاج لمنتجات العسل، وتشير احصائيات القطاع الزراعي لعام 2017م الى أن عدد خلايا النحل في السلطنة ما يقارب من 100 ألف خلية تنتج حوالي 485 ألف كيلو جرام من العسل.