غدًا.. انطلاق أعمال الملتقى الثاني لتبادل الخبرات والتجارب للبلديتين

0
45

تنطلق اليوم فعاليات ملتقى تبادل الخبرات والتجارب بين بلدية مسقط وبلدية صحار والذي يستمر على مدى يومي (4-5 ديسمبر الجاري) تحت شعار “حلول مبتكرة لأعمال بلدية مستدامة”، وسيرعى حفل افتتاح الملتقى معالي المهندس/محسن بن محمد الشيخ رئيس بلدية مسقط بحضور عدد من أصحاب السعادة والمدعوين والمختصين والمسؤولين من كلا البلديتين وذلك بقاعة عمان في فندق شيراتون عمان .
ويأتي الملتقى لإثراء الخبرات والتجارب واستعراض أبرز التحدّيات التي تُواجه العمل البلدي مع استعراض التحديات والممارسات المقترحة لمعالجتها، إلى جانب تناول الحلول الإدارية الناجحة التي تبّنتها مختلف وحدات البلديتين من أجل الارتقاء بالعمل البلدي في مختلف المجالات، ويشارك في الملتقي عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة ذات العلاقة بمنظومة العمل البلدي في السلطنة، بهدف التقاء وجهات النظر في مجالات التخطيط واستثمار الفرص إلى جانب قضايا التطوير والتنمية والاستشارات الهندسية في السلطنة.

وسيشهد الملتقى ستة جلسات عمل موزعة على يومين تتضمن عدد (17) ورقة عمل تخدم مختلف مسارات العمل البلدي، بالإضافة لجلسات نقاشية مفتوحة لطرح الأسئلة بمشاركة 200 من مسؤولي البلديتين من مديري العموم ومساعديهم ومديري الإدارات والوحدات الخدمية ومديري الدوائر ومن في حكمهم.
وسيتضمن الملتقى مشاركة وفد من جمهورية كويا الجنوبية في الجلسة الأولى وذلك من خلال استعراض ورقتي عمل حول تجارب ناجحة لمدينة سيؤول منها “مشروع متنزه النهر الصناعي”، و”مشروع الحدائق المعلقة”، وتأتي مشاركة الوفد في إطار الاتفاق على البرنامج التعاوني بين مدينتين “مسقط” و “سيؤول”، وتستعرض الجلسة ثانية تجارب محلية ناجحة بمشاركة وزارة الخدمة المدنية، إلى جانب استعراض “تجربة مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية والتعمير” ، و” تجربة ليين التي تنفذها شركة تنمية نفط عمان”.

وتناقش الجلسة الثالثة استراتيجيات تطوير العمل البلدي؛ إذ تشتمل على ثلاث أوراق عمل يقدمها عدد من المختصين من البلديتين، الأولى لعرض “مشروع الخطة الاستراتيجية لبلدية مسقط”، أما الثانية فهي حول “مشروع استراتيجية الموارد البشرية”، والجلسة الثالثة تناقش “التحديات والمعوقات التي تؤثر على التخطيط العمراني في ولاية صحار من تقديم بلدية صحار”.

وتأتي الجلسة الرابعة في اليوم الثاني للملتقى بعنوان “التخطيط المالي وتطوير الخدمات” وتتضمن ورقة عمل حول “موازنة البرامج والأداء”، بالإضافة لورقة ثانية تناقش “دور تحديث بيانات العنونة في تقديم خدمات بلدية مستدامة”، أما الورقة الثالثة بعنوان “أهمية توثيق الاجراءات لاستدامة التطوير”.
وتناقش الجلسة الخامسة موضوع الخدمات الفنية والبنية الأساسية، وتشتمل على ورقة عمل حول ” الاستراتيجية المرورية والنقل العام بمحافظة مسقط” ، أما الورقة الثانية فستلقي الضوء على “تطبيق أساليب “ليين” في إدارة تراخيص البناء”، والورقة الثالثة حول “دور القانون في دعم التنمية الحضرية المستدامة ومواجهة تحدياتها”.
وتحتوي الجلسة السادسة والأخيرة من جدول أعمال ملتقى تبادل التجارب والخبرات على ثلاث أوراق عمل تناقش موضوع تحديات التنمية الحضرية، إذ تتناول الورقة الأولى “قطاع الشؤون الصحية”، أما الورقة الثانية فتناقش “أبرز التحديات الحضرية التي تواجهها المديريات الخدمية بالمناطق”، والورقة الثالثة بعنوان “أبرز الاشكاليات والتحديات التخطيطية وانعكاساتها على تنفيذ مشاريع الطرق في بلدية مسقط”.
يذكر أن الملتقى يركز على أهمية التخطيط الحضري وإدارة المدن للارتقاء بمنظومة البنى الأساسية والخدمات التي تقدم من خلال العمل البلدي والتغلب على المعوقات، لتحقيق أهداف تبادل الخبرات والتعامل مع المتطلبات الخدمية لكلا البلديتين، مع مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية في ظل تنامي المتطلبات وتغير عوامل التنمية ديموغرافيًا وخدميًا إلى جانب متطلباتها من التطوير المستمر للخدمات.