بهدف إيجاد فسحة تعليمية وترفيهية للأطفال المرضى المستشفى السلطاني يحتفل بتدشين ” الأجهزة اللوحية ” في جناح أمراض الدم والأورام أطفال

0
77

تجسيداً لأهمية تظافر مختلف شرائح المجتمع نحو الأرتقاء بالرعاية الصحية في السلطنة ، دشن فريق عملك لأخرتك المنظوي تحت مظلة كلية كالدونيان الهندسية ، وفريق خير أمة التطوعي ، وفريق غمام التطوعي ، وبالتعاون مع مجموعة تاول .

 (30) من الأجهزة اللوحية الألكترونية في جناح أمراض الدم والأورام أطفال بالمستشفى السلطاني ، بحضور المدير العام المساعد للشؤون الطبية المساعدة بالمستشفى السلطاني ، الدكتور مهنا بن ناصر المصلحي ، وبمشاركة الكوادر الطبية والإدارية بالمستشفى ، إضافة إلى الأطفال المرضى وذويهم ، وذلك في قاعة المؤتمرات الرئيسية بالمستشفى السلطاني .

المبادرة تهدف إلى إستثمار أوقات فراغ الأطفال المرقدين بشكل أمثل من خلال إثراء الجوانب التعليمية والثقافية لديهم ، و تنمية مواهب وإبداعات التي يختزلها الأطفال المرضى ، إلى جانب ترسيخ مفهوم التكافل الإجتماعي إتجاه هذه الفئة من المجتمع .

أستهل حفل التدشين بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم للقارئ يونس السلماني ، بعدها ألقت مريم الغيلانية ، رئيسة فريق عملك لأخرتك ، كلمة ترحيبية حيث رحبت من خلالها كافة المشاركين في هذا الحفل ، وأوضحت بأنه ” يمكث العديد من الأطفال المرضى بالمستشفى لفترة تتراوح ما بين متوسطة وطويلة من أجل استكمال الخطة العلاجية المقررة لهم ، وهو الأمر الذي قد يحد من الأنشطة التعليمية والترفيهية لديهم ، عليه أنبثقت فكرة هذه المبادرة بهدف إثراء الخيارات المعرفية والترفيهية للأطفال المرضى أثناء فترة تواجدهم بالمستشفى ، وإضفاء جو من البهجة والسعادة في نفوس هؤلاء الأطفال ” . وأضافت ” يحدونا الأمل والطموح بأن نعمم هذه المبادرة لتشمل كافة أجنحة الأطفال بالمستشفى السلطاني في القريب العاجل ، وأخيراً يشرفني أن أغتنم هذه الفرصة لأتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إنجاح وتطبيق هذه المبادرة على أرض الواقع ” . بعد ذلك أقيمت فقرات ترفيهية وأنشطة متنوعة للأطفال المرضى حيث نظمت مسابقات مسلية للأطفال ، وعروض كوميدية أسهمت في رسم البسمة على وجوه الأطفال ، بعدها وزعت هدايا تذكارية لكافة الأطفال المرضى المشاركين في هذه الإحتفالية .

وفي الختام قام الدكتور مهنا بن ناصر المصلحي ، المدير العام المساعد للشؤون الطبية المساعدة بالمستشفى السلطاني بتدشين (30) من “الأجهزة اللوحية ” في جناح أمراض الدم والأورام أطفال ، حيث تحتوي هذه الأجهزة على برامج تعليمية بهدف تعزيز الرصيد المعرفي والإبداعي لدى الأطفال ، وأخرى ترفيهية من أجل إيجاد فسحة تسلية لهم أثناء فترة مكوثهم بالمستشفى . هذا وقد أعرب ذوي الأطفال المرضى المرقدين في جناح أمراض الدم والأورام أطفال عن مدى إعجابهم بفكرة تدشين ” الأجهزة اللوحية ” في هذا الجناح حيث ستساهم هذه المبادرة في إضفاء جو من البهجة والسعادة في نفوس الأطفال المرضى، وهو ما ينعكس إيجاباً في تعزيز الجوانب النفسية والمعنوية لديهم وإستجابتهم للعلاج بصورة مثلى .