مشاركة بلدية مسقط في مؤتمر المدن الذكية ببرشلونة

0
58

تشارك بلدية مسقط اليوم في فعاليات المؤتمر العالمي الذي تستضيفه مدينة برشلونة الفرنسية حول موضوع المدن الذكية الذي ينعقد خلال الفترة من (13-15 نوفمبر الجاري) بمشاركة أكثر من 50 مدينة من مختلف دول قارات العالم، وذلك بهدف مناقشة دور تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التخطيط لإدارة المدن الذكية اللازمة لاستدامة ورفاهية العيش والتخطيط لمقومات النجاح المستقبلي عبر التقنيات الحديثة.
وسيتم خلال المؤتمر استعراض أفضل الممارسات التي تتبعها المدن العالمية بالإضافة إلى مناقشة أبرز الأساليب المبتكرة لإدارة الاستراتيجية وتنفيذها والاطلاع على أفضل الممارسات وأحدث الاتجاهات في جميع أنحاء العالم في مجال الخدمات البلدية وإدارة المدن الذكية.
كما سيصاحب أعمال المؤتمر معرضًا تشارك به العديد من المؤسسات التي تستعرض حلولاً فريدة في مجال أعمال البنى الرئيسية التي تقوم عليها المدن، وتبيان دور أدوات التكنلوجيا في هذه الأعمال، بهدف لفت الأنظار إلى أهمية هذه الأدوات في تسهيل مهمة بناء مدن عصرية تكفل إسعاد المتعاملين فيها من شعوب العالم؛ للتعامل مع الخدمات التي تلامس مختلف الجوانب في حياتهم اليومية، وقد أوضح الدكتور إبراهيم بن عبدالله الرحبي مدير عام المديرية العامة للموارد البشرية ببلدية مسقط بأن هذا المؤتمر ينعقد كل عامين بهدف تهيأة واستخراج الفرص من الدول المشاركة، وكسب التجارب والاستفادة منها للخروج بتطبيقات عملية يسهل تداولها والتطوير عليها بناء إلى ما توصلت إليه، وأضاف بأن هذا المؤتمر قد خصص هذا العام من أجل المدن الذكية باعتبار ما يمكن أن تقدمه استخدامات التكنولوجيا الحديثة في إدارة المدن، والتغلب على الصعوبات التي تواجهها، وربط شعوب هذه المدن والقاطنين بها عن طريق التكنولوجيا الحديثة من أجل تسهيل الأعمال والخدمات بما ينعكس على إسعادهم.


يذكر أن المؤتمر سيتخلله جلسات عمل يؤمل من خلالها الخروج بتوصيات تخدم مختلف المدن وخاصة مدن الشرق الأوسط؛ وذلك إزاء الاستفادة من ما تتضمنه من حلول وتجارب متقدمة في المجال، إذ ستتضمن بعض أوراق العمل مناقشة دور التنمية الاقتصادية في تنمية المدن، ودورها في مساعدة الباحثين عن عمل، بالإضافة لموضوع حديث يتناول موضوع “إنترنت الأشياء” والذي يشير إلى ربط الأشياء بالمدينة كلها وذلك عبر التفاهم بين أدواتها ووظائف أخرى تسخر الخدمات المقدمة بواسطة الانترنت، فهو مصطلح متطور لشبكة الإنترنت، ويستدل من خلاله إلى قدرة أدوات التكنلوجيا في إدارة كافة الجوانب في حياة البشر وجعلها قابة للاتصال بالإنترنت، أو ببعضها البعض؛ لإرسال واستقبال البيانات وبالتالي تأدية وظائف محددة من خلال الشبكة، وينسحب ذلك على كيفية جعل المدن عصرية وسهلة التعايش بين قاطنيها، ومن أجل تسريع كفاءة أداء العمل البلدي.