الكُلية التقنية العُليا تحتفل بتخريج ( 2357 ) طالباً وطالبة

0
55

تحتفل الكلية التقنية العُليا هذه الأيام بتخريج دفعة 2017 / 2018 من طلبتها وطالباتها ، وقد أُقيم حفل التخريج الأول مساء يوم أمس الاثنين الموافق 29/10/2018م ، بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض ، تمَّ فيه تخريج ( 1157 ) خريجاً وخريجة بمُستويات الدبلوم ، والدبلوم المتقدم ، والبكالوريوس ، وبتخصصات تقنية المعلومات ، والعلوم التطبيقية ، والدراسات التجارية ، والصيدلة ، والتصوير الضوئي ، وتصميم الأزياء ، وذلك تحت رعاية سعادة عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال وبحضور سعادة الدكتورة مُنى بنت سالم الجردانية  وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني وعدد من المُكرمين وأصحاب السعادة والشيوخ والأعيان ومسؤولي القطاعين العامَ والخاصْ ، بالإضافة إلى أعضاء مجلس الكُلية وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالكلية ، وكذلك أولياء أمور الخريجين والخريجات .

جديرٌ بالذكر أن الحفل الثاني لتخريج هذه الدفعة سيُقام مساء يوم الأربعاء الموافق 31/10/2018 م بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض ، حيث سيتم تخريج طلبة تخصص الهندسة بجميع مستوياته وتخصصاته ، والبالغ عددهم ( 1200 ) خريجاً وخريجة .

وقد بلغ عدد الخريجين من قسم تقنية المعلومات ( 380 ) خريجاً وخريجة ، ومن قسم العلوم التطبيقية ( 277 ) خريجاً وخريجة ، ومن قسم الدراسات التجارية ( 432 ) خريجاً وخريجة ، ومن قسم الصيدلـة ( 33 ) خريجاً وخريجة ، ومن قسم التصوير الضوئي ( 22 ) خريجاً وخريجة ، ومن قسم تصميم الأزيـاء ( 13 ) خريجات .

بدأ الحفل بتلاوة عطرة لآياتِ من الذكر الحكيم ، ومن ثَمَّ كلمة عمادة الكُلية ألقاها الدكتور خالد بن عبدالعزيز أمبوسعيدي عميد الكُلية قال فيها : تُعانق الأمجاد طموحات الوطن ، ومساؤنا يزدهي بحملة العلم ونوابغ الفكر، في ظلّ فرحة تصعد بنا إلى مراتب الفخر، ومنازل العزّ.

أيّها الخرّيجون والخريجات : إنّنا نتقدم إليكم بخالص التهنئات العاطرة التي تستحقونها نتيجة هذا العبور الرائع لمرحلة ذهبية من حياتكم ، جُدتم فيها بخلاصة أفكاركم ، وضحيّتم بأجمل أوقاتكم ، حتى نراكم اليوم في حلل التخرج البهية ، فحقّ لنا ولأولياء أموركم أن نفاخر بكم ، وأنتم تتأهبون لتقديم مُكتسبات العلم النظرية والعملية لهذا الوطن العزيز.

أيّها الحفل البهيج : لقد بذلت الكلية التقنية العليا متمثلة في الهيئتين الإدارية والأكاديمية خلاصة الجهد، ووافر الجد إيمانا منها برسالة التعليم التي تدفعها إلى تهيئة الأجيال تهيئة علمية وكفاءة عملية تتوافق مع متطلبات سوق العمل، فلم يدّخر التعليم التقني كلّ ما يمكن به الارتقاء بمستوى الطلاّب وصقل قدراتهم، ومهاراتهم.

وفي ختام كلمته قال : نلتمس بأجزل كلمات الشكر وعبارات الثناء لراعي حفلنا والحضور الكريم على حرصهم مشاركتنا هذا المساء الرائع من مساءات الكلية التقنية العليا، داعين الله أن يحفظ هذا البلد العظيم في ظل قيادة كريمة من جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه-، آملين أن نلتقي في حصادات قادمة بإذن الله تعالى ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بعد ذلك ألقت الخريجة ضنينه بنت مسعود الحمدانية ، كلمة نيابة عن الخريجين والخريجات ، قالت فيها: أقف بين أيديكم اليوم وكُلي شرف بأن أمثلكم على هذا المنبر ، ناثرةً لجلال مشاعِرنا ، وباعثةً لعظيم فرحتنا بهذا التخرجَ ، فلنا أن نسعد يا أحبائي بأن الوطن قد أفرد أحضانه إلينا اليوم ، مستقبلاً إيانا آملاٌ بنا لبنائه ورفعته وعِزته ، وحقَّ لنا أن نرفع أيادينا حُبّاً ونُشمِّر عن سواعدنا شُكراً لهذا الوطن الغالي.

     وأضافت قائلة : إننا وبعون الله نسيرُ نحو تحقيق أحلامنا سعياً لنيل ما كُنا نصبو اليه، ونمضي قُدماً بلا كللٍ ولا ملل مواجهين التحديات بعزمٍ وأمل ، وقد واكبنا واياكم مسيرة نهضةٍ تنموية ُنُفاخر بها كانت لنا الدافع حتى نمضي قُدما وُنسهم في رفعة هذا الوطن المعطاء ، مُدركين أنها ليست نهاية المشوار إنما بدايةُ انطلاقةٍ حافلةً بتحقيق طموحاتٍ تُعانق السماء ، سائلين الله لنا السداد والتوفيق وأن نكون فخراً لمن وعدَنَا صدقا سيبني دولة مقرونة بالعلم والإيمان , فالمجدُ والتاريخُ يشهد أنه قد قال صدقا واضح البرهان , فتبارك الخلاق ثم أمده عمراً صحيح النفس والأبدان , إنه رجل السلام وسلطان الوئام ، حضرة مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظة الله ورعاه .

 

الهيئة الإدارية والأكاديمية بالكُلية

تحدث الدكتور بسام بن خليل طبش مُساعد العميد لشؤون الطلاب فقال : نُهنئ أبناءنا الخريجين والخريجات تخرجهم وحصاد ما بذلوه من جد وإجتهاد خلال فترة دراستهم بالكلية ، وتسعى الكلية التقنية العليا دوماً لتعزيز مُخرجاتها بما يتناسب مع مُتغيرات العصر ومُتطلبات سوق العمل من خلال التجديد في التخصصات الاكاديمية ، ومُراجعة محتوى المقررات هو أحد الركائز الأساسية في منظومة التعليم التقني والتي نسعى دوماً من خلالها لمواكبة المتغيرات في سوق العمل .

 

وقال الدكتور محمد طلعت الطراونة مساعد العميد للشؤون الأكاديمية : أبنائي الخريجين أن بناء الأمم والحضارات يرتكز أساسا على بناء الإنسان، ولقد هيأت لكم الدولة كل الإمكانات التي يسَّرت لكم سبل التزود بالعلم والمعرفة ، والتسلح بالمعارف والمهارات اللازمة لدخول معترك الحياه العملية بكل ثقة واقتدار. وها هو وطنكم الغالي يدعوكم اليوم للمشاركة الصادقة في مسيرة النهضة فعليكم أن تُلبّوا النداء وتكونوا مثلا وقدوة لمن بعدكم في البذل والعطاء .

وقال الدكتور خالد بن سالم العبري مُساعد العميد للشؤون الإدارية والمالية: أبارك لأبنائي الطلبة والطالبات تخرجهم من رحاب الكلية التقنية العليا، وتحقيق ما صبوا إليه لنيل شهادة تمكنهم من الانخراط في سوق العمل ، لتزويده باحتياجاته من العلوم والمعارف والمهارات . كما أبارك لأولياء أمورهم الذين يجنون اليوم ثمار غرسهم لجيل قادر على رفعة بلده المعطاء . ولايفوتنا أن نشير بالبنان إلى الجهود التي بذلتها الكلية التقنية العُليا وكل من طاقمها الإداري والأكاديمي والفني لتهيئة طلابها ليُصبحوا رواد أعمال قادرين على تنفيذ مشاريعهم الذاتية ،  وامتلاك مؤسساتهم الخاصة ، فهنيئاً لهم جميعاً بهذا اليوم.

وقالت الدكتورة هدى بنت سالم الشعيلية رئيسة قسم تقنية المعلومات: قسم تقنية المعلومات من أوائل الأقسام العلمية التي تم فتحها في الكلية التقنية العليا  ويُعنى القسم بتدريس الكثير من المقررات الدراسية ، كما يتولى القسم تأهيل الطلاب والطالبات للعمل في القطاعين العام والخاص وفي جميع المجالات الصناعية والتجارية و البنوك وغيرها ، وقد شارك طلبة القسم بالكثير من الفعاليات والمنافسات داخل السلطنة وخارجها وحقق الكثير من النتائج المتقدمة والانجازات ، وما زال القسم يُسهم بشكل فعال في غالبية الأنشطة المتعلقة في مجال المعلوماتية وذلك من أجل تزويد الطلاب والطالبات إضافة الى أعضاء هيئة التدريس بكل ماهو حديث من أجل الإسهام في بناء عمان المجد والفخار، لكي نمضي قدماً سيراً على نهج جلالته الذي أكد ويؤكد أن بناء هذا الوطن لن يتم إلا بسواعد أبنائه.

     وقال الدكتور عُمران حَميد رئيس قسم الدراسات التجارية : أبارك للخريجين والخريجات بهذه المناسبة ، وإنه لم دواعي سروري واعتزازي رؤيتكم تتخرجون اليوم بعد الجهد الكبير المُضني الذي بذلتموه لتحصدوا ثماره وسط اعتزاز أهلكم وأساتذتكم وأصدقائكم ، اليوم تبدأ الحياة العملية والتي تختلف كثيراً عن البيئة التعليمية التي تعودتم عليها ، وللنجاح في هذه الرحلة الجديدة عليكم الالتزام بالمبادئ والقيم الأساسية التي تعلمتموها خلال دراستكم بالكُلية، كالاحتراف والنزاهة والمرونة وتولي مسؤوليات جديدة ، وكذلك العمل الجماعي والتسامح والشفافية ، هذه هي القيم التي تعمل بها الكلية التقنية العُليا وتسعى جاهدة لزرعها في جميع طلبتها .

     وأشار الدكتور محمد علي وصلاتي رئيس قسم العلوم التطبيقية إلى أن قسم العلوم التطبيقية هو كأحد الأقسام الفنية بالكلية التقنية العليا يبلغ عدد الطلاب المسجلين به هذه السنة ( 1695) طالبا وطالبة ،  بالإضافة إلى( 1776) طالباً وطالبة من قسم الهندسة يُقدم لهم القسم مقررات الكيمياء والفيزياء وموضوعات أخرى ، ويتولى القسم تأهيل وتدريب طلابه للعمل في القطاعين العام والخاص. ويهدف القسم إلى تزويد طلبته بالمهارات اللازمة لمواجهة واستيعاب التطورات التقنية الحديثة بالإضافة إلى تقديم تجربة تعليمية رائدة تتماشى مع التحديات المتسارعة والمتجددة في بيئة العمل ، وأخيراً أبارك للخريجين والخريجات بهذه المناسبة واتمنى لهم حياه عملية  ملئية بالجد والمثابرة لخدمة هذا الوطن الغالي.

     وقال الدكتور ك . أس . سريدهار رئيس قسم الصيدلة بالكُلية : أبارك للخريجين والخريجات بمناسبة هذا اليوم البهيج  حيث أنه حتى الآن قام قسم الصيدلة بتخريج حوالي (  347 ) طالباً وطالبة ، وقد تم تعيين الغالبية العظمى من خريجي القسم في مختلف ربوع السلطنة بوظيفة مساعد صيدلي في المؤسسات الصحية الحكومية والمؤسسات الصحية الخاصة والصدليات ، وقد استطاع خريجوا هذا التخصص أن يُبرهنوا على كفائتهم من خلال عملهم في مختلف القطاعات .

     وعن قسم التصوير الضوئي تحدث الدكتورمحمد طلعت الطراونة مساعد العميد للشؤون الأكاديمية  والقائم بأعمال رئيس القسم قائلاً : إن قسم التصوير الضوئي هو أحد الأقسام التابعة لمنظومة التعليم في الكلية التقنية العليا برؤية ورسالة منبثقين من خطتها الاستراتيجية  مُتمثلة  في تسليح طلبة التصوير الضوئي بمهارات ومعارف مدّعمه باستراتيجيات التعليم والتدريب الفعّاله والتى اسهمت وتُسهم في رفد سوق العمل بالكفاءات المطلوبة في هذا المجال ، ويقوم القسم بتزويد طلبته بالمهارات والمعارف من خلال المقررات ذات الطابعين العملي والنظري المرتبطين بانواع التصوير الفوتوغرافي ، والوسائل التكنولوجية المتعلقة بأنواع الكاميرات والأفلام والتصوير الفوتوغرافي الاحترافي بتقنياته المتنوعة وكذلك النقد الفني ، كما تتطرق المُقررات المتنوعة خلال دراسة مُستوى الدبلوم إلى تصوير الفيديو والمونتاج والفوتوشوب ، بالإضافة إلى ضرورة أن يقوم كل طالب قُبيل تخرجه بإنشاء ألبوم مُحترف للصور باستخدام ما اكتسبه من مهارات ومعارف خلال دراسته لمقررات الدبلوم التخصصية .

وعن قسم تصميم الأزياء تحدث الدكتورمحمد طلعت الطراونة مساعد العميد للشؤون الأكاديمية ، والقائم بأعمال رئيس القسم فقال : يتم سنوياً تخريج مجموعة من طالبات تصميم الأزياء بمستويات الدبلوم والدبلوم المُتقدم ، وقبيل تخرجهن تقوم كل طالبة  بعمل مشروع التخرج الخاص بها بجدٍ وابتكار ، ويتم تقييم مشروع التخرج من قِبَل لِجان مُتخصصة تَضُم عدداً من  أصحاب دور الأزياء والفنيين والإداريين المُتمرسين في مجال صناعة وخياطة وتسويق الملابس الجاهزة في السلطنة  ، علماً أن مُدة الدراسة في هذا التخصص ثلاث سنوات للحصول على دبلوم عالي في تصميم وتنفيذ الأزياء ، فتتزوّد خلالها كل طالبة بالخبرة النظرية والتطبيقية في أصول الرسم ، والتلوين ، والتصميم ، وأيضا يتم تعليم الطالبة الطريقة العلمية المتبعة لكيفية البحث عن موضة الأزياء للسنوات القادمة ، مع الحرص على الإبداع في تصاميم تتناسب مع السوق العُماني بطريقة مبتكرة .

لقاءات طلبة الامتياز من الخريجين والخريجات:

 

قال الخريج يوسف بن سلطان بن يوسف الأغبري الحاصل على البكالوريوس التقني  تخصص مُحاسبة:  إنه شعورٌ لا يوصف ، فهو فرح ممزوج بالفخر والاعتزاز ونحن نقف على هذا المنبر ونُكرَّم في هذه الليلة البهيجة بعد سنوات من الجد والاجتهاد قضيناها في ربوع  الكلية التقنية العليا ، وبالتأكيد هناك عوامل عدة ساعدت في الوصل الى هذه  النتيجة ، أولها وأهمها التوفيق من الله عزَّ وجلَّ ، ومن ثمَّ العزيمة والإصرار على تحقيق اهدافي التي رسمتها في بداية مشواري الدراسي في الكلية , ولا أنسى فضل والديّ الغاليين اللذان كانا داعماً أساسياً لي في تحقيق هدفي المنشود ، فالشكر كل الشكر لعائلتي الكريمة والشكر الجزيل للكلية التقنية العُليا وعمادتها وطاقمها الإداري والأكاديمي .

أما الخريجة  خلود بنت خلفان الجابرية الحاصلة على البكالوريوس التقني في إدارة الموارد البشرية قالت : في هذه الليلة يغمرني مزيج من الشعور بالسعادة لتخرجي والفخر والاعتزاز بما وصلت إليه من تفوق وامتياز ، ولم يكُن من السهل الوصول لهذه النتيجة وهذا التميز فقد تطلب تحديد هدف واضح لبلوغ التميز مقروناً بالجد والاجتهاد بالإضافة إلى التخطيط السليم والاستذكار والتحضير المُسبق ، وقراءة الكُتب والمراجع التحفيزية المُختلفة بالإضافة إلى التشجيع المُستمر من الأهل ، وكذلك من قبل إدارة الكُلية التقنية العُليا وتسخير إمكانياتها لخدمة الطلبة وتميزهم ، بالإضافة إلى تشجيع الطلبة على التميز والاجتهاد من خلال تنظيم الكُلية حفلاً تكريمياً للطلبة المُتميزين في نهاية كل فصل دراسي ، كل ذلك كان سبباً في بلوغ الهدف المنشود ، فشكراً  لكل من كان عوناً لي وساعدني على بلوغ هذا الهدف الغالي.

وقالت الخريجة أميرة بنت سعود السيابية الحاصلة على البكالوريوس التقني في تقنية المعلومات تخصص هندسة البرمجيات: يعجز لساني عن وصف شعوري بهذه الليلة التي كنت انتظرها واحلم بها واسعى لها طيلة فترة دراستي في الكُلية ، ففي هذه الليلة سأحصد ثمار جهدي وتعبي ، فقد وصلت إلى هدفي المنشود والذي ساعدني على الوصول إليه عوامل كثيرة أولها التوفيق من الله سبحانه وتعالى ، ومن ثمّ الأهل الذين كانوا سنداً وعوناً لي على المثابره وعدم اليأس ، بالإضافة إلى إرادتي وعزيمتي وإصراري على تحقيق هدفي ، فأشكر كل من ساعدني وساندني للوصول إلى هذه النتيجة وأخص بالشكر والديَّ اللذان كانا سندا لي طوال مشواري العلمي وساعداني في تخطي الصعاب للحصول على المراكز الأولى دوماً  ، كما أخص بالشكر أساتذتي جميعاً  والكلية التقنية العُليا.

وقالت الخريجة أنوار بنت أحمد الغافرية الحاصلة على البكالوريوس التقني في تخصص الكيمياء التطبيقية: الشعور اليوم بالنجاح هو شعور تختلط فيه المشاعر بالفرح والتألق والفخر والاعتزاز  ، شعور لا يعرف قيمته الا من عاشه ووقف على هذه المنصة بلبس التخرج ، وشاهد الفرحة ترتسم في عيون وعلى مُحيّأ الأهل والاصدقاء ، كلمة الشكر قليلة في حق من وقف بجانبي وساندني وشجعني فالشكر أولاً لله تعالى على توفيقه لي ، والشكر لعائلتي جميعا وبالأخص امي وابي ، والشكر كل الشكر للكلية التقنية العُليا واساتذتي الذين يعتبرون جزء لا يتجزأ من هذه المسيرة الناجحة . وأقول لزملائي اللذبن ما زالوا على مقاعد الدراسة : اغتنموا الفرصة و استمتعوا بأجمل الايام وثابروا لنيل الهدف المنشود.

أما الخريجة فاطمة بنت سالم المقبالية الحاصلة على البكالوريوس التقني في تخصص علوم البيئة قالت : الشعور في هذه الليلة  أكبر من الكلام ومن الصعب وصفه ، فقد اجتمع فيه الفرح والدمع ، فرحة التخرج والنجاح والحزن على فراق الأيام الجميلة التي قضيناها بين أحضان الكلية التقنية العُليا برفقة أجمل الأصدقاء ، وقد كان مفتاح النجاح بالنسبة لي الشغف والحُب للتخصص الذي اخترته ، لأن ذلك يجعلك تبذل المزيد من الجهد دون كللٍ أو ملل ، وأهدي نجاحي هذا لأبي وأمي الذين لم يحرموني من صادق دعواتهم ودعموني في اختيار طريقي ، والشكر موصول للكلية التقنية العُليا التي كانت لنا بمثابة البت والأهل والعائلة التي منحتنا الثقة والدعم اللذان كانا من أسباب نجاحنا وتفوقنا ، والشكر موصول لكوادر الكلية الإدارية والأكاديمية لتواضعهم مع الطلبة ودعمهم وتشجيعهم المُتواصل لهم أكاديمياً ومعنوياً ، وأخيراً لا يسعني إلا أن أتقدم بالتهنئة لجميع الخريجين في هذه الليلة المُتميزة فهنيئا لكم هذا النجاح وهنيئا لكم هذا التخرج .

وتحدثت الخريجة هدى بنت مصبح الغافرية الحاصلة على الدبلوم التقني في تخصص الصيدلة  فقالت :  ليس هناك كلمة يُمكن أن تصف حجم السعادة والفرحة التي أعيشها في هذه الليلة , ليلة تتوجت بها إنجازات سنوات من الجد والاجتهاد ، ولكن اكتفي بأن أقول إنها من أجمل الليالي التي أعيشها ، فلكل تخصص صعوباته وكذلك الصيدلة،  فهو تخصص مُمتع ورائع ولكنه يحتاج لمثابرة واجتهاد حتى تستطيع أن تتميز فيه ، فهناك بعض الصعوبات أثناء الدراسة وبعضها أثناء التدريب ، ولكن بالجد والاجتهاد وتوفير الوقت والمكان المناسبين ستصل الى هدفك المرسوم والمنشود.  وأوجه كلمة شكرا لاسرتي على وقوفهم بجانبي ودعمهم لي ، فشكرا من القلب لقسم الصيدلة ولأساتذتي ،  كل هذا النجاح تحقق بفضل كوادر وادارات مميزة التي لطالما سعت لتوفير جو دراسي مناسب لجميع الطلبة .

أما الخريجة أزهار بنت خلفان الجابرية الحاصلة على الدبلوم التقني في تخصص التصوير الضوئي  قالت : أولاً وقبل كل شيء أحمد الله جلَّ وعلا وأشكره على هذا التخريج والتفوق ، يعجز لساني عن وصف شعوري بهذه الليله التي كنت انتظرها واحلم بها واسعى لها طيلة فترة دراستي في الكُلية ، فشعوري لا يوصف وأشعر بسعادة غامرة كوني أنهيت هذه المرحلة ، ومُقبلة على مستقبل مشرق وواعد بإذن الله ، وقد كان التوكل على الله سبحانه وتعالى والأخذ بالأسباب والجد والاجتهاد هو العامل الأساسي لنجاحي وتفوقي ، بالإضافة إلى تشجيع الأهل ودعمهم لي ومُساندتي في اختياري لهذا التخصص والإبداع فيه ، وكذلك الدعم المتواصل الذي تُقدمه الكلية التقنية العُليا لطلبتها وطالباتها من خلال كوادرها الإدارية والأكاديمية وأخص بالذكر الكادري الأكاديمي لقسم التصوير الضوئي الذين لم يبخلوا ببذل الجهد والوقت من أجل مُساندة طلبة القسم .