الإعصار (ميكونو) يقترب من سواحل ظفار والوسطى بين الجازر وضلكوت

0
43

وصل إلى الدرجة الأولى ويتوقع تطوره إلى الثانية
ـ اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة بقوات السلطان المسلحة على أهبة الاستعداد والجاهزية

ـ الأرصاد الجوية : التأثير المباشر فجر السبت برياح شديدة وأمطار غزيرة

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي :
أصدر المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة في الساعة الرابعة عصر أمس (التنبيه رقم 1) حول تطور الحالة المدارية (ميكونو) والتي تحولت إلى إعصار مداري من الدرجة الأولى ويقع على خط عرض 11.4 درجة شمالا وخط طول 55.9 درجة شرقا ويبعد مركز الإعصار حوالي 570 كم عن مدينة صلالة في حين تبعد أقرب كتلة سحب مصاحبة للإعصار حوالي 80 كم عن ولاية سدح وتقدر سرعة الرياح حول المركز من 65 إلى 75 عقدة (117 إلى 135كم) .
وقال التنبيه : إن خرائط الطقس ونماذج التنبؤات العددية تشير إلى احتمال تعمق الإعصار إلى الدرجة الثانية خلال الـ 36 ساعة القادمة ، مع هطول أمطار تشتد غزارتها مع اقتراب مركز الحالة المدارية من سواحل محافظتي ظفار والوسطى يومي الجمعة والسبت تتحول إلى أمطار رعدية غزيرة جدا مصحوبة برياح شديدة وهيجان للموج حيث سيكون ارتفاع الأمواج بين 5 و 8 أمتار على سواحل محافظات ظفار والوسطى وجنوب الشرقية .

اللجنة العسكرية للحالات الطارئة
من جهتها عقدت اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة بقوات السلطان المسلحة صباح أمس اجتماعها بمقر رئاسة أركان قوات السلطان المسلحة بمعسكر المرتفعة ، وذلك بهدف الوقوف على كافة الأمور المتعلقة بالاستعدادات والجاهزية للتعامل مع الحالة المدارية (مكونو).
ترأس الاجتماع العميد الركن حمد بن راشد البلوشي مساعد رئيس أركان قوات السلطان المسلحة للعمليات والتخطيط ممثل قوات السلطان المسلحة في اللجنة الوطنية للدفاع المدني رئيس اللجنة العسكرية لإدارة الحالات الطارئة وبحضور أعضاء اللجنة الذين يمثلون أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وقوة السلطان الخاصة والخدمات الهندسية بوزارة الدفاع والهيئة الوطنية للمساحة.
وقد اطلعت اللجنة على كافة الاستعدادات والإجراءات التي اتخذت منذ الإعلان الأول عن الحالة الجوية المتمثلة في الحالة المدارية (مكونو) وتفعيل اللجان الفرعية في المحافظات والتي من المتوقع أن تتأثر بهذه الحالة لتكون على أهبة الاستعداد والجاهزية كما تم خلال الاجتماع الوقوف على جاهزية كافة التشكيلات والقواعد والوحدات في وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة لتقديم الدعم والإسناد للمواطنين والمقيمين وفقا لمتطلبات الموقف.

الإرشاد والتوجيه
وستسهم قوات الفرق بالجيش السلطاني العماني في عمليات الإرشاد والتوجيه للمواطنين والمقيمين إلى جانب الجهات الأخرى إلى مناطق الإيواء والطرق والممرات الآمنة ، وقام سلاح إشارة قوات السلطان المسلحة بنقل معدات الاتصالات إلى محافظة ظفار لدعم وتأمين الاتصالات بالأقمار الصناعية ، كما يقدم سلاح الجو السلطاني العماني خدمات البحث والإنقاذ والإخلاء وخدمة الطبيب الطائر ، وتوفر البحرية السلطانية العمانية فرق الغوص للبحث والإنقاذ في البحر ، وأعمال المسح الهيدروغرافي للمناطق المتأثرة ،ويقوم كل من الحرس السلطاني العماني وقوة السلطان الخاصة بتقديم الإسناد اللازم لقوات السلطان المسلحة والجهات الأخرى ، وتوفر كل من الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع المعدات الفنية اللازمة وإسناد الجهات الحكومية ذات العلاقة إضافة إلى نقل المؤن وفتح الطرق والممرات .
هذا وتتابع اللجنة سير أعمال اللجان الفرعية وكافة التشكيلات والوحدات المنتشرة ميدانيا بما يتطلب وتطورات الموقف وفقاً للخطة العامة للجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة وبإشراف ومتابعة مباشرة من الفريق الركن أحمد بن حارث بن ناصر النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة.
وقد صرح العميد الركن حمد بن راشد بن سعيد البلوشي مساعد رئيس أركان قوات السلطان المسلحة للعمليات والتخطيط ممثل قوات السلطان المسلحة في اللجنة الوطنية للدفاع المدني رئيس اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة بقوات السلطان المسلحة، بأن أسلحة قوات السلطان المسلحة والخدمات الهندسية بوزارة الدفاع على جاهزية تامة للتعامل مع العاصفة المدارية (مكونو) وذلك وفقا للمعطيات ومتطلبات الموقف، مؤكدا بأن كافة أسلحة قوات السلطان المسلحة لن تألو جهدا في سبيل القيام بواجبها الوطني في خدمة كافة المواطنين وجميع قاطني المحافظات والولايات التي يمكن أن تتأثر جراء هذه الحالة.
وأضاف رئيس اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة بقوات السلطان المسلحة في تصريحه قائلا : إننا في قوات السلطان المسلحة ومن خلال اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة بقوات السلطان المسلحة واللجان الفرعية المنبثقة منها نتابع وعن كثب تطورات هذه الحالة المدارية حيث تم اتخاذ كافة الإجراءات والمتطلبات التي من شأنها خدمة المواطنين والمقيمين على ثرى هذا الوطن العزيز، وتقديم خدمات الإسناد لجميع الجهات الحكومية الأخرى ، وذلك وفقاً للخطة العامة للجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة.
تنبؤات الأرصاد والرصد
من جهة أخرى ذكر بدر بن علي الرمحي مدير مركز التنبؤات وعمليات الرصد بالهيئة العامة للطيران المدني في تصريحات بأن الحالة المدارية ببحر العرب والتي نستطيع تصنيفها إلى إعصار مداري من الدرجة الثانية إذا اقتربت من سواحل السلطنة والتي أجمعت جميع مراكز التنبؤات العددية العالمية والعمانية على أن اتجاه مسارها محافظة ظفار ونستطيع تحديدها في المنطقة بين الجازر إلى ضلكوت .
وبين الرمحي بأن الحالة تبعد عن محافظة ظفار حوالي 700 كم ـ حتى الساعة الخامسة عصر أمس ـ فيما تبعد أقرب كتلة سحب عن سواحل محافظة ظفار 300 كم وهي تقترب بشكل سريع ،والتأثيرات تبدأ بشكل تدريجي .
وأوضح بأن التوقعات تشير إلى بدء تأثير الحالة ابتداء من اليوم وفجر الجمعة فيما يكون التأثير المباشر فجر السبت ،حيث يصاحب الحالة رياح شديدة السرعة قد تصل إلى 90 عقدة أو 180 كم في الساعة ،مؤكدا بأن التوقعات تشير أيضا إلى كميات كبيرة من الأمطار قد تصل من 200 إلى 800 ملم خلال الفترة من يوم الخميس إلى يوم السبت وأشار الرمحي إلى أن طبيعة محافظة ظفار تساعد بشكل كبير على هطول كميات كبيرة من الأمطار نظرا للطبيعة الجبلية حيث من المحتمل أن تتضاعف كميات الامطار على المناطق الجبلية كما أوضح الرمحي بأن ضيق المسافة من السهل للجبل قد يؤدي إلى نزول الأودية وبغزارة وسرعة الرياح قد تؤثر على المنازل المبنية من المواد غير الثابتة .