معركة لن ينساها التاريخ العماني

0
2225

معركة لن ينساها التاريخ العماني … الجيش العماني ضد الجيش العباسي ..197 للهجرة .

عند اتساع رقعة الدولة العباسية في عصر هارون الرشيد بدأ الخليفة العباسي بالتفحص في البلدان الإسلامية ليتفاجأ بأن عمان ليست من دائرة الدولة العباسية وهي الدولة التي استعصت على أسلافه وقبل ذلك على الدولة الأموية السابقة

.. فيقرر الخليفة هارون بإخضاع عمان تحت حكم دولته وهو القرار الذي ندم عليه هارون الرشيد طوال عمره … فعمان في ذلك الوقت كانت دولة قوية مكونة من جيش منظم وبقيادة إمام عظيم وهوه الإمام الوارث بن كعب الخروصي رضي الله عنه .. ومجلس من العلماء الأفاضل ذوي العلم الرزين والشرف الرفيع .. فيجهز هارون الرشيد جيشه المكون من 6000 آلاف فارس بقيادة صهره واخ زوجته عيسى بن جعفر بن سليمان ..

فينتبه لذلك أزد البصرة ويكتبون رسالة عاجلة من قبل داوود بن يزيد المهلبي يخبرون أهل عمان بالحملة العباسية ..

فتصل الرسالة لعمان ومنها للإمام الذي عقد الشورى بحضور العلماء ويستعد الجيش العماني للذود عن حمى الوطن والعقيدة .. فيكتب الإمام لقائده في صحار وهو الشيخ القاضي مقارش بن محمد بان يستعد بمقابلة جيش العباسيين والالتحام معه في حال وصل العباسيين قبل الجيش العماني القادم من نزوى .. فيعلن الإمام التعبئة العامة وتتوافد القبائل تنضوي تحت راية الإمام والجيش العماني كالسيل ويخرج الإمام بجيش عرمرم نحو صحار ..

لكن الحملة تصل عمان وتحديدا صحار فيتصدى لها القائد الشيخ مقارش بن محمد بجيش عماني مكون من 3000 فارس وتكون واقعة (حتا) فيعجز الجيش العباسي ويذهل القائد عيسى بن جعفر بقوة وبسالة العمانيين الذين قاتلوا قتال ليس كمن لاقى فتكون مذبحة رهيبة للجيش العباسي وتلمع سيوف العمانيين تدق الأعناق وتخلع القلوب ..

فيهرب من بقى من الجيش العباسي عن طريق البحر وينقل الجيش العماني معركته للبحر بثلاث سفن مطاردا القائد العباسي الذي يأسر ويجلب لصحار ويسجن في الحصن .. وتصل الأخبار للإمام الوارث ولجيشه بالنصر وهم في وادي سمائل فيحمدوا الله ويشكروه على النصر المبين .

المصدر تجده في كل كتب التاريخ::

1.تحفة الأعيان.

2.عمان تاريخ وأمجاد

. 3.الرائع في التاريخ العماني. 4.صناع التاريخ العماني.