4 مهندسين عمانيين يلتحقون ببرنامج تدريبي في تشغيل رافعات ميناء الدقم بإيرلندا

0
172

نظمت الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة بالتعاون مع شركة ليبهير الإيرلندية لصناعة وتوريد الرافعات لميناء الدقم برنامجاً تدريبياً لأربعة من الشباب العمانيين بينهم مهندسة عُمانية من حاملي شهادات الدبلوم والبكالوريوس في تخصصات الهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية والتخصصات الفنية ذات العلاقة.

يهدف البرنامج التدريبي المقرون بالتوظيف تمكين المهندسين العُمانيين من خلال إلحاقهم في هذه البرامج التدريبية التخصصية للاستفادة من التجارب والخبرات الدولية في مختلف المجالات لا سيما الفنية والهندسية، حيث سيلتحق المتدربين الأربعة للعمل بوظيفة فنيين رافعات بمحطة الحاويات بميناء الدقم المصنعة من قبل شركة ليبهير الإيرلندية.

وقد تضمّن البرنامج التدريبي الذي استمر مدة 9 أشهر متواصلة تدريس وتأهيل المهندسين في إحدى الجامعات الإيرلندية لاستيفاء كافة المهارات الفنية والخبرات العملية الأساسية اللازمة لمكونات الرافعات ومعرفة كيفية تشغيلها وصيانتها. كما شمل البرنامج تدريباً عملياً في مواقع التصنيع المتخصص لهذه الرافعات على أن يستكمل المتدربون بعدها البرنامج التدريبي المتبقي في ميناء الدقم خلال فترة تركيب الرافعات.

وتعليقاً على هذا البرنامج التدريبي، قال المهندس أحمد عكعاك من الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة بأن البرنامج جاء من منطلق إيمان الهيئة بأهمية تمكين الشباب العماني في المجالات المختلفة لا سيما الأعمال الفنية التخصصية من أجل بناء كفاءات وطنية مؤهلة لتعمل على تشغيل وإدارة مختلف الأعمال التشغيلية في المناطق التابعة للهيئة، لذا حرصت الهيئة على ابتعاث المتدربين إلى الشركة الإيرلندية المصنعة لهذه الرافعات لتأهيلهم في مجال إدارة وتشغيل الرافعات الأحدث من نوعها التي تتميّز بالأتمتة ونظام التحكم عن بعد .

وقالت المتدربة نصراء بنت سالم المجرفية: “لقد كان البرنامج التدريبي فرصة مثرية تمكّنا من خلالها اكتساب العديد من المهارات التقنية في مجالات مختلفة كالأمن والسلامة ولغة البرمجة وأهميتها، بالإضافة إلى تطوير مهاراتنا العملية والشخصية في التواصل مع الآخرين وإدارة الوقت والأعمال وتنظيم الأولويات وترتيبها وتطوير أخلاقيات العمل وتعلّم مهارات حل المشكلات وإدارة الأزمات في العمل”.

وثمن المتدرب أحمد بن سعيد المحاربي الجهود التي بذلتها الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة لإتاحة هذا البرنامج التدريبي الذي مكّنهم من تعلّم الكثير عن التقنيات والمواصفات الفنية للرافعات الجسرية ورافعات الحاويات وآلية تشغيلها والتحكم بها عن بعد؛ مشيراً إلا أنهم سيخضعون لتدريب عملي مباشر على نفس الرافعات بعد تركيبها وبدء تشغيلها في ميناء الدقم؛ الأمر الذي سيسهم في تمكينهم علمياً ومهنياً من خلال تطبيق ما تم دراسته نظرياً وعملياً اثناء فترة التدريب في إيرلندا.

يُذكر بأن المتدربين قد اجتازوا الفترة المحددة للتدريب وقد أثبتوا كفاءتهم وقدرتهم للمرحلة القادمة لمهمة العمل وقد تم التنسيق مع الجهات المختصة ليتم توظيفهم كمشغلين للمعدات والرافعات بميناء الدقم بعد استيفاءهم كافة المتطلبات التدريبية.