العم خلفان ضيف الرحمٰن

0
741

بقلم / ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

غادرنا العم خلفان إلى جوار ربه الرحمٰن عصر الأمس، في أعظم يومٍ طلعت عليه الشمس، وهو يوم الجمعة أحب أيام الله إليه، بعد حياة ملؤها الكفاح والعطاء وخدمة بيوت الله في شتى البقاع بالدعوة إلى الله والتقرب إليه بالأعمال الصالحة

وقد جمعتنا بالعم خلفان بن حميد الوهيبي أمكنة عدة ومواقيت يومية إلا ما كان من بعض المواقيت من اختلاف كالأسفار الخارجية إلى خارج الوطن أو الداخلية لمختلف المناطق البعيدة وشتى البلدان في عُمان

لأجل الدعوة وكان رفيقه في هذا الطريق المبارك، العم خميس بن تميم الوهيبي شفاهُ الله وعافاه فهما كفرسي رهان في فعل الخير والتنافس عليه

وقد جمعتنا بهم منطقة روي الحبيبة فهي ملتقى الأحبة وموطن الآباء والأجداد ومكان النشأة والميلاد، وتَذَكُِر الطويان حيث تباشير القيظ وموسم الحصاد والجداد

ومن هذه الأمكنة أيضًا بقالة أخوهُ الأكبر وهو العم علي بن حميد الوهيبي رحمه الله، التي كان يقتني منها الأهالي كل ما يحتاجون إليه من المواد الغذائية، وكان سمحًا في بيعه مع الزبائن وكان يستقبلهم بكل وداد

كما أن من أبرز الأمكنة وأكثرها حضورًا للقاء العم خلفان بن حميد الوهيبي مسجد طوي السيد ببنائه القديم وفنائه الواسع حيث تعلمنا منه ومن العم خميس بن تميم الوهيبي شفاه الله وعافاه فضائل الأعمال

وشهود مجالس الذكر وحلقات تدارس القرآن الكريم وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وكانا ينصحانِ الجميع بكثرة صيام النفل، بُغية الأجر والثواب

وكان لهما الفضل الكبير في دعوة الناس إلى الله والنصح الجميل إلى طريق الخير وما أعده الله للمتمسكين بحبله، وقد فارقهما قبل ذلك إلى جوار ربه صاحبهما شقيق العم خميس وهو العم علي بن تميم الوهيبي ثم الشهم مبارك بن سليمان الوهيبي ومبارك هذا هو ابن أختِ العم خلفان رحمهم الله جميعًا

كما كان أيضا من أوائل رجال الدعوة في روي آنذاك الشيخ العم سالم بن خلفان الوهيبي المعروف بالقرمي صاحب حملات الحج والعمرة وابن عمه الشيخ سعود بن عبدالله الوهيبي شقيق صهرنا الفاضل حبيب

وعندما كان العم سالم بن خلفان الوهيبي يزور العم خلفان بن حميد في مرضه كان يقول له أنا في ميزان حسناتك وجميع من دعوتهم إلى الله فقد دللتني أنت على هذا الطريق المبارك ونصحتني به،

يقول العم سالم : فسبقني هو إلى الله، انظروا أيها الأحبة إلى الوفاء وعدم نسيان الجميل، فالعم خلفان حفظ هذا الجميل للعم سالم

ظل العم خلفان بن حميد يدعو إلى الله ويرغب إلى ما عند الله لآخر لحظة في حياته، وقد أخبرني بهذا العم سالم بن خلفان وكل من كان يزوره

عانى العم خلفان بن حميد الوهيبي من أمراض عدة، ولعل أبرزها كان مرض السكري وما خلفه من مضاعفات كثيرة وكل ذلك في ميزان صبره وحسناته، فكان كثير الذكر وقد شغله ذكر ربه عن شكوى مرضه

نسأل الله أن يعفو عنا لتقصيرنا في زيارته والسؤال عنه ونسأل الله له الرحمة والغفران وفسيح الجنان وأن يرزق أهله وأحبته على فراقه الصبر والسلوان.

*السبـت*
04 ذُو القَعْـ⑪ـدَةِ 1443هـ
04 يُـونْـيُــــ⑥ـــو 2022م